وزير الاستثمار: أعددنا 110 مشروع لمؤتمر باريس


اكد وزير الاستثمار دكتور الهادي محمد ابرهيم ان مؤتمر باريس يعد فرصة لعرض السودان بشكله الجديد، مشيرا أنه أصبح مؤهلا ليكون جزءا من المجتمع الدولي. وقال من المامول ان يحدث اختراق كبير جدا بالمؤتمر بشأن اعفاء الديون.
ونوه في تصريح لسونا ان وزارة الاستثمار بالتعاون مع وزراء القطاع الاقتصادي اعدوا عددا كبيرا من المشروعات بما يزيد على 110 مشروع، مشيرا الى ان مشؤوعات التعدين حاهزة لطرحها لكافة المستثمرين بالمؤتمر، مبينا ان جزءا كبيرا منها تم مناقشتها سابقا مع مستثمرين اجانب.
وأوضح ان مؤتمر باريس يناقش اربع قطاعات رئيسية وأن قطاع التعدين قائم بذاته بالإضافة إلى الطاقة، مشيرا إلى أهمية الكهرباء باعتبارها احد الادوات التي تسهل عملية الاستثمار حيث تم اعداد مشروعات خاصة بها لانتاج ما يفوق 4 آلاف ميقاواط من الطاقات البديلة الشمسية والرياح، بجانب النوليد الحراري وغيرها. إضافة غلى طرخ مشاريع بقطاعي الثروة الحيوانية والزراعى.

وقال وزير الاستثمار تم التركيز على اربع مشروعات كبيرة تشمل “الجزيرة – الهوات – الرهد 2500 فدان” موضحا انها هذه المشروعات تحتاج الى قدرات مالية ضخمة تفوق 8-9 مليار دولار لاعادة التاهيل او إنشاء مشروعات جديدة، وحول مشروعات النقل والبنى التحتية تم التركيز الكامل على فطاع النقل خاصة السكة حديد والطرق والجسور الى جانب تاهيل المواني وانشاء مواني جديدة، مشيرا الى انها احد الركائز لتحقيق للتنمية وحركة الصادر و الوارد.

ونوه الوزيرإلى أهمية قطاع الاتصالات والتحول الرقمي وزيادة سعة الشبكات الموجودة لتغطية كافة انحاء البلاد. وأشار إلى إن مشاركة رجال الاعمال السودانيين ولقائهم بنظرائهم من مختلف انحاء العالم يعزز الفرص الاستثمارية في القطاعات الاربع المطروحة.

وقال الهادي أن خطاب رئيس الوزراء سيغطى كافة الجوانب الاصلاحية التي تمت في الاقتصاد والتى تشمل الاصلاح الهيكلي ورفع الدعم وتحرير الصرف وغيرها من الاصلاحات بالإضافة إلى الاصلاحات في التشريعات والقوانين والقطاع العام والخاص والبيئة الاسنثمارية التي تهيئ تدفق الاستثمارات الكبيرة، بجانب أن الاصلاحات ستشمل ايضا اصلاح الحكم والادارة وتحقيق السلام ومشاركة شركاء السلام في العملية السياسية الأمر الذى يساعد فى الجانب المتعلق بمطلوبات السلام ومشروعات اعادة التوطين.

واشار وزير الاستثمار أن الجلسة الخاصة بقمة الرؤساء ستناقش موضوعات الديون والمامول ان يحدث بها اختراق كبير جدا، بالاضافة إلى النشاط الثالث الذى يعكس اصوات من الثورة.

وفيما يتعلق بالفمة الافريقية التي دعت لها فرنسا لمناقشة الاستثمارات في افريقيا أوضح أن للسودان خطاب رئيسي يقدمه رئيس الوزراء د. عيدالله حمدوك.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: