(800) جندي من كل حركة موقعة على السلام لقوات الأمن بدارفور


قال رئيس مكتب حركة جيش تحرير السودان بولاية شمال دارفور الدكتور محمد يوسف أبو حريرة إن نجاح الفترة الانتقالية يتطلب وحدة الصف والكلمة والترابط والتلاحم بين مكونات المجتمع السوداني ومجلسي السيادة والوزراء وشركاء السلام للعمل معا من أجل إعادة اللحمة الوطنية إلتى قال أن الحكومات البائدة وعلى رأسها الانقاذ قد مزقتها .

وأضاف أبو حريرة خلال مخاطبته البرنامج الاجتماعي الذي نظمته الحركة اليوم لقواتها المرابطة بمنطقة “جقوجقو” شرق الفاشر بمناسبة عيد الفطر المبارك أن الشعب السوداني موعود بمستقبل زاهر في ظل دولة الحرية والسلام والعدالة، مشيرآ الى ان الاحتفال الجماعي بالأعياد الدينية يهدف إلى دعم وتعزيز الترابط بين أعضاء الحركة ونقل ابو حريرة تهانئ وتبريكات رئيس الحركة مني مناوي للضباط وضباط الصف وللجنود .

بدوره وصف أمين الاتصال التنظيمي بالحركة أحمد عبد الكريم “جدة” تكليف رئيس الحركة مني اركو مناوي بحكم إقليم دارفور، وصفها بإنها مهمة ليست بالسهلة، لأنها تحتاج إلى وقفة قوية من أعضاء الحركة وجميع مواطني دارفور لانجاح مهمة حكم الإقليم والسعي من خلاله إلى تحقيق الاستقرار للإقليم بصفة خاصة والسودان بصفة عامة مشيرا إلى أن ورشة نظام الحكم والإدارة التي عقدت في الأيام الماضية بالخرطوم قد سلطت الضوء على أهمية توحيد الرؤى حول نظام الحكم على المستوى القومي والإقليمي والمحلي.

من جهته كشف العميد هارون صالح ضيفة قائد قوات حركة جيش تحرير السودان عن توصلهم مع مجلس السيادة في الاجتماع الذي عقد بينهم مؤخرا بغرض الاتفاق على تشكيل القوى المشتركة لحفظ الأمن بدارفور، وكشف أن الاجتماع قد خلص إلى تشكيل تلك القوة بواقع ” 800″ جندي من كل حركة كخطوة أولى في عملية تنفيذ الترتيبات الأمنية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق