منشور من البنك المركزي لتنظيم مزادات النقد الأجنبي بالسودان




قال بنك السودان المركزي إن الوقت لا يزال مُبكر للحكم علي نتائج  السياسة الإقتصادية الكلية والتي من ضمنها سياسة سعر الصرف.

الخرطوم: التغيير

أصدر بنك السودان المركزي منشور لتنظيم مزادات النقد الأجنبي بعد مضي نحو 3 أشهر على إطلاق سياسة توحيد سعر الصرف.

وأوضح في منشوره اليوم الخميس، أن مشتريات المصارف والصرافات من النقد الأجنبي بلغت حتي الآن حوالي 1.2 مليار دولار.

وأن الإستخدامات لمقابلة إحتياجات العملاء المختلفة بلغت حوالي 760 مليون دولار.

وأعتبر البنك المركزي أن ذلك مؤشر أولي لنجاح هذه السياسة فى إعادة تدفق الموارد من خلال القنوات الرسمية للجهاز المصرفي.

وذلك علي الرغم من اشارته لوجود عقبات قال انها لا زالت تقف أمام المصارف السودانية لإستعادة علاقاتها مع مراسليها بالخارج.

وأكد البنك المركزي انه يعمل  حالياً علي تذليل تلك العقبات من خلال إستيفاء المصارف والصرافات لمتطلبات التعامل المصرفي العالمي.

وقال إن عقد مزادات النقد الأجنبي من جانب بنك السودان المركزي هي خطوة أولي للتدخل.

وأن تلك الخطوة سيتبعها إطلاق نظام إلكتروني محكم يمكن كافة المتعاملين فى سوق النقد الأجنبي من التداول بكل سهولة وشفافية.

وكل ذلك يأتي في إطار كسر الجمود الحالي فى سوق النقد الأجنبي ومحاربة كافه عمليات المضاربة والوساطه الضارة.

وأوضح البنك ان طبيعة نظام سعر الصرف المرن المدار  الذي إستقر رأى حكومة الفترة الإنتقالية علي تبنيه فى إطار حزمة من  السياسات والإجراءات الإقتصادية الكلية، يستهدف  إصلاح نظام سعر الصرف و توحيده.

بجانب تحديد سعر الصرف حسب قوى العرض والطلب فى نطاق معين وبآلية محددة، إلا أنه يتطلب بالضرورة تدخل البنك المركزى من وقت لأخر لتوجيه سعر الصرف فى الإتجاه المرغوب فيه.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق