فيسبوك تؤسس مركزا لمراقبة المتضامنين مع فلسطين


مع انتشار المعلومات المضللة عبر وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لفيسبوك، حول التصعيد العسكري الدائر بين قطاع غزة وإسرائيل، صرحت شركة فيسبوك Facebook: “إنها أنشئت خلال الأسبوع الماضي، “مركز عمليات خاصة” للرد على المحتوى المنشور على منصتها الخاص بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني وسط أعمال العنف في المنطقة”. وحسبما كرت وكالة “رويترز” للأخبار، فقد انتشرت مؤخرا معلومات مضللة وخطاب كراهية ودعوات للعنف حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني القائم، على منصات التواصل الاجتماعي وسط القتال الدامي بين الطرفين. وقالت “مونيكا بيكرت”(بحسب صدي البلد ) نائبة رئيس سياسة المحتوى في فيسبوك، للصحفيين: “إن مركز العمليات الجديد يتيح لنا مراقبة الموقف عن كثب حتى نتمكن من إزالة المحتوى الذي ينتهك معايير مجتمعنا بشكل أسرع، مع معالجة الأخطاء المحتملة في التنفيذ”. وصرحت بيكرت، بأن مركز العمليات الجديد يعمل به خبراء بينهم من يتحدثون العربية والعبرية. وأشارت الوكالة الأخبارية، إلى أن “فيسبوك” سبق وأن أنشأت مراكز عمليات مماثلة لمحاربة المعلومات المضللة التي تنتشر تزامنا مع أحداث مهمة، مثل الانتخابات على مستوى العالم. وقال المتحدث باسم فيسبوك، آندي ستون” لرويترز: “إن مدير قسم الشؤون العالمية في الشركة نيك كليج ومسؤولين تنفيذيين آخرين تحدثوا أمس الثلاثاء مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، وذكرت صحيفة بوليتيكو الأسبوع الماضي، أن مسؤولين تنفيذيين في فيسبوك كانوا قد التقوا بوزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس عبر تطبيق مؤتمرات الفيديو Zoom. وقد كشف فريق من وكالة “رويترز” للتحقق، حقيقية مجموعة من الصور المزيفة والمتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث شاركها مستخدمو فيسبوك وتويتر وإنستجرام، والتي تدعي زوراً أنها مرتبطة بالصراع. وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” يوم الأربعاء الماضي، أن متطرفين يهود شكلوا مجموعات جديدة على تطبيق “واتساب”، خدمة الرسائل المشفرة المملوكة لشركة فيسبوك، بغرض ارتكاب أعمال عنف ضد الفلسطينيين. الجدير بالذكر أن منصات التواصل الاجتماعي واجهت اتهامات كثيرة لأنها تفرض رقابة على المحتوى خلال الأزمة، وخلال الأسبوع الماضي، أفاد موقع “BuzzFeed News”، بأن إنستجرام أزال عن طريق الخطأ محتوى عن المسجد الأقصى في القدس حيث اشتبكت شرطة الأمن الإسرائيلية مع المصلين، فيما أشارت تقارير أخرى إلى أن إنستجرام وتويتر ألقيا باللوم على خلل تقني تسبب في حذف المنشورات. وفي وقت سابق، قامت فيسبوك بحظر حسابات حركة حماس من منصتها، وإزالت المحتوى يشيد بالحركة التي تصنفها إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

الخرطوم (كوش نيوز



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق