السوق الموازي يسجل ضربة قاضية للبنوك التي عجزت عن مطاردة سعر الدولار


إستمر الدولار الأمريكي في الإرتفاع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي وسجل رقماً قياسياً، ويشهد الجنيه السوداني هبوطاً مستمراً بسبب الأزمة المالية التي تعيشها البلاد منذ أكثر من سنتين، وذلك رغم النظام الذي أطلقته الحكومة الإنتقالية في فبراير من العام الجاري، وهو نظام السعر الموحد .

يوم الخميس 20 مايو 2021 في السوق الموازي، وبحسب رجال أعمال ومتعاملين في سوق النقد تحدثوا لصحيفة (كوش نيوز) بالخرطوم ،سجل الدولار أسعاراً قياسية تراوحت بين 435 و450 جنيهاً.

وأعلن بنك السودان المركزي السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 21 مايو 2021 م، وجاء السعر 410.03520 جنيه للدولار بينما تراوحت أسعار البنوك بالعاصمة السودانية يوم الخميس، بين 410 و 414 جنيها للدولار حيث ورغم مطاردة البنوك يومياً السعر ورفعه لملاحقة السوق الموازي الذي بات يسيطر على الوضع ويقدم أسعارا أفضل من البنوك إلا أنها عحزت عن ذلك وأصبح الفرق بينهم كبيراً.

وإعتباراً من يوم الأحد الموافق 21 فبراير 2021م ، أعلن بنك السودان توحيد سعر الصرف وأعلن حينها 375 جنيه للدولار كسعر تأشيري وواصل في زيادة تدريجية للسعر حيث بلغت الزيادة حتى الأن نحو 35.00 جنيه.

الخرطوم (كوش نيوز)



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق