السودان يبدأ تمويل استيراد أدوية الأمراض المزمنة




بدأت الجهات المختصة في السودان، عمليات تمويل استيراد الأدوية المستوردة، في وقت تعاني فيه البلاد من شح حاد في الأدوية المختلفة، وارتفاعاً كبيراً في الأسعار.

الخرطوم: التغيير

أعلن المجلس القومي للأدوية والسموم، عن بدء تمويل استيراد أدوية الأمراض المزمنة عبر المحفظة، وذلك بعد جهود حثيثة من وزارة الصحة واجتماعات عدة مع المستوردين ووزارة المالية.

وكشف المجلس عن خطة لتحويل المجلس إلى هيئة دواء واستبقاء الكوادر العاملة بالأمانة العامة وإيجاد شروط خدمة جاذبة للعاملين.

وأوضح وزير الصحة الاتحادي د. عمر النجيب خلال مخاطبته اجتماع المجلس الاول للعام 2021م بقاعة التنسيق الصحي بالصندوق القومي للإمدادات الطبية اليوم الجمعة، أن اجتماع المجلس جاء في ظروف صعبة والبلاد تعاني من جائحة «كورونا».

وأكد أهمية الاجتماع ودور المجلس في تقديم خدمات عظيمة للبلاد وللمهنة، ووجه بإعادة تشكيل اللجان الفنية للمجلس توطئة لإجازتها.

من جانبه، نبّه وزير الثروة الحيوانية حافظ ابراهيم، إلى ضرورة دعم المجلس وتكاتف الجهود باعتباره مؤسسةً مهمةً وحيوية.

وظل السودان يعاني على مدى العامين الماضيين، من نقص حاد وارتفاع في أسعار الدواء، بسبب تأرجح أسعار الدولار في السوق الموازي «السوداء»، وتوقف نشاط بعض الشركات التي تستورده من الخارج بسبب الخسائر.

وتفاقمت المشكلة عقب توحيد أسعار العملة وعدم إيفاء الحكومة بتعهداتها بضخ ما يقارب الـ«55» مليون دولار لاستيراد الأدوية.

وكانت غرفة مستوردي الأدوية في السودان، أكدت أن الأدوية الموجودة في السوق حالياً تغطي «40%» فقط من نسبة احتياج المواطن السوداني.

ونوهت إلى توقف بيع الأدوية للصيدليات بسبب تحريك سعر الدولار والضبابية في تسعير الأدوية.

وأوضحت أن سبب الأزمة وندرة الدواء تكمن في الضبابية في الأسعار ومشاكل الاستيراد.

وأدت المشكلات الاقتصادية التي يعاني منها السودان إلى افرازات سالبة على القطاع الصحي، وتوفير الخدمات الصحية، وارتفاع أسعارها.

ويعاني القطاع الصحي من شبه حالة انهيار، جراء سياسات النظام البائد، التي عمدت إلى تدمير وخصخصة القطاع الحكومي، في مقابل انعاش القطاع الخاص.

وفي وقت سابق، أكدت وزارة الصحة السودانية، أن توفير الدواء المجاني أولى أولوياتها في المرحلة المقبلة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق