حميدتي يقاضي مونتي كاروو ويترك دماء فض الاعتصام على الاسفلت




علمت مونتي كاروو ان قائد قوات الدعم السريع محمد محمدان دقلو قال في الاجتماع الاخير لمجلس السيادة الانتقالي انه ظل يتعرض لحملة منظمة لتشويه صورته وانه سيتخذ اجراءات قانونية تجاه من يستهدفه وخص بالذكر موقع مونتي كاروو الاخباري
وجاء حديث حميدتي خلال الاجتماع بعد ان اجرى مجلس السيادة الانتقالي تعديلا في لائحته الداخلية بإضافة بند يتعلق بمنع سفر أعضاء المجلس إلى الخارج، إلا بإذن مسبق، من رئيس المجلس الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

وقالت صحيفة “الشرق” الاماراتية إن المادة المضافة إلى اللائحة الداخلية، تنص على أنه “لا يجوز لعضو مجلس السيادة السفر إلى الخارج، إلا بإذن مسبق من رئيس المجلس الفريق أول عبد الفتاح البرهان، بناء على طلب كتابي يبين فيه وجهته وسبب سفره، وفي حال كانت الدعوة رسمية، عليه أن يناقش طلب الزيارة في اجتماع للمجلس السيادي، وأمام جميع الأعضاء”.

ووفق مصادر تحدثت لمونتي كاروو ان تعديل اللائحة تم بعد نقاش اثير حول سفر بعض اعضاء المجلس للخارج بصورة سرية علم بها رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان من وسائل الاعلام.
وكان موقع مونتي كاروو قد كشف عن زيارات سرية قام بها نائب رئيس المجلس السيادي محمد حمدان دقلو “حميدتي” الى كل من ايطاليا في 9 فبراير والامارات في الرابع من مايو الماضي .

وبحسب صحيفة “الشرق” فان جميع أعضاء المجلس من العسكريين والمدنيين، لم يعترضوا على تعديل اللائحة بل إن عدداً من الأعضاء أعلنوا تلقيهم دعوات رسمية، من بينهم عضوا المجلس الدكتور الهادي أدريس (رئيس الجبهة الثورية) والفريق أول محمد حمدان دقلو، الذي قال لاعضاء المجلس انه تلقى دعوة رسمية من نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي لزيارة تركيا يومي 27 و28 مايو الجاري ، وهي الدعوة التي نشرت مونتي كاروو صورة منها مؤرخة بتاريخ 5 مايو في حين اعلن عنها حميدتي في 20 مايو اي بعد اسبوعين كاملين ، في حين سافر شقيقه عبد الرحيم دقلو القائد الثاني لقوات الدعم السريع الى تركيا في زيارة سرية يوم 16 مايو علمت مونتي كاروو ان ترتيباتها جرت بعيدا عن اعين مؤسسات الدولة السودانية ولا علم لوزارتي الدفاع او الخارجية بهذه الزيارة .

وتساءلت مونتي كاروو في وقت سابق ، هل آثر حميدتي ان يبعث بشقيقه في زيارة تركيا السرية حتى لا يغضب الامارات ام ان زيارة شقيقه كانت بمثابة وفد مقدمة لترتيب زيارته في وقت لاحق وبذات السرية ؟ ام ان تركيا غيرت خطتها واجبرت قائد قوات الدعم السريع ان يتعامل معها في العلن بدلا عن اللقاءات السرية ام انها اضطرت الى ذلك بعد ان كشفت مونتي كاروو تفاصيل لقاءات قام بها الاتراك مع حميدتي وصفقات تحفظت عليها المؤسسة العسكرية الامر الذي ربما اغضب حميدتي وجعله يتهم مونتي كاروو بانها جزء من حملة منظمة لتشويه صورته وانه سيتخذ اجراءات قانونية في مواجهتها اضافة الى اخرين يزعم انهم يستهدفونه




مصدر الخبر موقع مونتي كاروو

أضف تعليق