إنور محمدين يكتب: أيام في البلد


الفصل الثالث

4

من عادتي عند قدومي من الخارج للخرطوم أن أقضي فيها نحو شهر ثم أنطلق للبلد.

هذه المرة استدعت متابعة علاج عمي عوض تأخري.
عند الرابعة صباحا والخرطوم غارقة في نومها تحرك بنا البص من بلاد الحاج يوسف ليتوقف في سوق قندهار غرب سوق ليبيا وقد أسعدتني الرحلة برفقة بنت أختي وطفليها اللطيفين وصديقي الحميم فكري قرتي فتناولنا الشاي حليب بزلابية حمراء حارة ويممنا شطر الشمال فلم نتوقف إلا في القولد لوجبة الفطور التي دعمناها بفطير لذيذ نحمله.

داخل دنقلا العرضي قرب السوق الرئيس نزل منا لفيف من أهلنا الدناقلة الذين نفهم سياق كلامهم رغم استعصاء بعض المفردات.
في بلدة كدرمة نزل بعض الركاب ثم عاودنا التحرك لنتملى يمنانا المنتجع السياحي الفخيم الذي يعد إضافة نوعية لسائر المنطقة’ الذي نفذه الوفي شاذلي عبد الكريم أسعده الله ووسع رزقه.
ها قد وصلنا أمنا دلقو فكان العناق وكان البهاء فيا للهناء.
لم يتوقف إقبال الأهل علينا يملؤهم الشوق والحنية ويملؤنا.
طفت اليوم التالي الحلة كلها بيتا بيتا بعد أن أسرعت في يومي الأول لأداء واجبات المشاطرة والعزاء.

في اليومين التاليين زرت أكثر من 100 بيت في دلقو الكبرى’ التي تضم الشقائق دلقو وسعدنكورتى وأقترى تصحبني أختي الغالية هاجر وفي كل موقع تغمرنا دفقات المحبة والدعوات ورجاءات الجلوس أكثر ولو استجبنا لكل ذلك لما فرغنا في أسبوع.
شملت الزيارات الطواف على الأسواق وبعض الوحدات الحكومية والمستشفى الذي يشهد طفرة بفضل نفرة الأخيار والمدارس التي صادف مروري فسحة الفطور فداعبت الزملاء والزميلات بأن فطور المعلمين في الزمن الجميل كان عامرا بالأطايب واللذائذ وها قد انحدر الحال للسيد الفول .. إن وجد! فاستغرقوا في الضحك.
سعدت إذ شاركت في لقاء في كلية التقانة بشأن التفاكر حول طرائق إكمال مشروعاتها الطموحة وعقدت لقاء جامعا بنادي دلقو لتبادل الرأي حول قضايا البلد والمنطقة وكيفية تفعيل التصدي لها وكان التجاوب عاليا والنقاش هادفا وأكد خلاله العزيز خليفة سيف الله أنه طاف على مناطق شرقي دلقو ووجد فيها أراضي شاسعة بعضها خصبة تصلح للزراعة’ معززا ما هو متواتر فقد كان والدونا يجلبون القش منها في الأعوام المطيرة ويرتع فيها بهم الأبالة.
وقد شارك في اللقاءين أحباب قادمون من الخرطوم منهم طيفور أبو القاسم وعبد الواحد عز الدين وكمال موسى وخالد محمد عثمان وفكري قرتي وميسرة إبراهيم وكان لحضورهم ألق حميم.
صادفت في البلد حصاد الفول الذي كان محصوله النقدي المهم دون الطموح بفعل إصابته بعسلة يقال إنها ناتجة عن تأخير الموسم فيما كانت السنابل حبلى مثقلة قمحا ووعدا وتمني تسر الناظرين.
من اللافت في البلد:
.. ازدياد أعداد الغرباء من المعدنين وغيرهم.
.. اتجاه الناس لإعادة تعمير بيوتهم وصيانتها اتساقا مع ارتفاع وتيرة التطور في وقت أصبح فيه متوسط استئجار منزل في دلقو يراوح 5 ٱلاف جنيه’ بل أعلى للبيوت المميزة’ التي تلامس سقف 10 ٱلاف.
وفقت خلال وجودي في بث رسائل عدة للقروبات مدعمة بصور تجسد الواقع عبر مشاهد ومواقع لافتة. ليت شبابنا يهتمون بهذا النشاط عالي الأهمية.
كثيرة المواد التي تتناول المسائل التي تتصل بالمنطقة غير أن الٱتية من حقولها الزاهية ودروبها الباهية مباشرة تتسم أكثر بالحيوية وتنبض بالواقعية.
من لطف الله على المنطقة أن كرونا تسجل غيابا مستحبا شبه تام أدام نأيه المولى.
وقفت على أطلال مئات النخيل جرداء مسودة سيقانها العجفاء وجزوعها الضامرة’ التي التهمتها النيران والنار من مستصغر الشرر. والمحزن أن لا إحلال فالجيل الجديد غير مكترث بغرس الفسائل خلاف ٱبائنا الذين أنبتوها على الدواب والكتوف.
كان في برنامجي العبور للضفة المقابلة لزيارة الأرحام والعزاء في الصديقين بكري الطيب في هندكة ونصر يحيى في قرقود وامتد حلمي لزيارة الحبيب الزعيم علي أبوبكر في منتجعه الجميل في تنرى كما المرة الفائتة وإلقاء محاضرة عن تنمية المجتمع في مجمع طه وتوفيق الخيري الرائد بكوكا طبقا لوعد سابق والسلام على الأرحام لكن حرصي على وداع أخي د. محمد عوض محمدين عند سفره للدمام من الخرطوم بعد يومين عجل برحيلي بعد أيام عشرة أمضيتها وفي قلبي شيء من حتى.
عندما كان البص يبارح البلد كنت أتلفت عبر النافذة لأملأ عيني بنظرات أختزنها لأعيش على استعادتها كلما عصف بي الشوق فيما كانت بعض المواقف العاطفية تعصر وجداني منها أنني بعد جلسة قصيرة مع عمي عمر إدريس قمت للانصراف فقال لي بحب:
ماشي وين؟
نحن مشتاقين ليك
وحين حضنت خالتي نورة محمد علي جالسا لصقها في السرير وهي دفاقة عاطفتها ‘ قريبة دمعاتها ضمتني لصدرها بمشاعر الشوق الغلابة وهي تبكي قائلة:
يا ولدي
كيف تخلوا بيوتكم ال بنيتوها
وتخلوا البلد
وتخلونا كل هذه المدة؟!
ولم أملك جوابا
غير دمعات متتابعة انحدرت من عيني حرى وحيرى

صفحة أشواط العمر في فيس
سياتل

أنور محمدين
صحيفة التحرير



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق