المحترف النيجيري السابق «إيفوسا»: لا أنسى هدفي في شباك المريخ السوداني




في هذه المقابلة القصيرة لـ (التغيير) مع المحترف النيجيري السابق “إيفوسا إيغاكوين” الذي لعب للمريخ والهلال في السودان في الفترة بين 2007 إلى 2010، يتحدث عن ذكرياته بالسودان وهدفه الشهير في شباك المريخ بعد ان انتقل للهلال وغيرها من المواضيع التي تحدث عنها اللاعب.

التغيير – حوار: عبدالله برير

كابتن إيفوسا، لأي ناد تلعب الآن؟

لا زلت ممارسا لنشاطي الرياضي لكنني الآن بدون ناد، لا اود ان ألعب في وطني نيجيريا لان المدربين ياخذون جزءا من اموال اللاعبين كعمولات.

ماذا فعلت بعد اللعب في السودان؟

لعبت لاكثر من خمسة اندية أبرزها النصر الإماراتي، عموما خضت تجارب إحترافية أضافت لمسيرتي الرياضية كثيرا.

كيف تقيم فترتك الاحترافية في السودان؟

استمتعت باللعب هناك وخرجت بتجارب ثرة، كما ان لدي ذكريات جميلة عصية على النسيان.

هل تذكر هدفك الإفريقي مع الهلال ضد فريقك السابق المريخ؟

نعم كان هدفا عظيما، تسديدة قوية من خارج المنطقة، لا اعتقد ان جمهور المريخ كرهني بسبب الهدف لانهم يعلمون انها مجرد كرة قدم.

أيهما كان أفضل آنذاك الهلال ام المريخ؟

أحببت كلا الناديين ولا فرق بينهما عندي، افتقد للسودان والاجواء والجمهور.

كيف وجدت الأجواء اجتماعيا في السودان؟

حضرت العديد من المناسبات الاجتماعية رفقة الراحل إيداهور، لا تنس انني أحمل الجنسية السودانية أيضا، لم يساورني شك بأنني مواطن سوداني.

ما الذي يميز الطقوس السودانية؟

هنالك العديد من أوجه الشبه بين السودان ونيجيريا، السودانيون يحبون الفرح والغناء، كنت أستمع لفنانين سودانيين ولكن للأسف لا أذكر أسماءهم بالتحديد.

هل تابعت الثورة السودانية؟

نعم بكل تفاصيلها، تعاطفت مع الثوار، أعتقد ان الثورة ماضية في تحقيق أهدافها وانا أدعمها، لكن عليكم بتوحيد الصفوف، أتمنى زيارة السودان الجديد، اخطط لذلك هذا العام او العام القادم.

ألم تفكر بالاستقرار طويلا في السودان أسوة بزميلك كليتشي؟

كرة القدم شغلت جل وقتي، كليتشي استقر طويلا وساعدته الظروف، لم أفكر بالزواج هنا لأنني مسيحي، لكنني قضيت وقتا ممتعا في السودان وأحببته.

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق