انتقادات الهادي إدريس اللاذعة لقحت تستدعي سرعة البحث عن حاضنة سياسية جديدة – صحيفة الوطن الإلكترونية



الخرطوم :الوطن
دعا الاستاذ محمد عبدالفتاح المك الخبير والمحلل السياسي قادة المؤسسة العسكرية السودانية وشركاء السلام ورؤساء الاحزاب السودانية الوطنية وشباب الثورة لعقد مؤتمر مائدة مستديرة جامع برعاية المؤسسة العسكرية الضامن الوحيد للفترة الانتقالية والضامن الوحيد الذي ظل متماسكا وموحدا للدفاع عن أمن وسلام وإستقرار ووحدة السودان مبينا ان توالي الانتقادات اللازعة لقحت وآخرها انتقادات الدكتور الهادي إدريس رئيس الجبهة الثورية بأن صراعات قحت الايدلوجية هي السبب الرئيسي في حالة الفشل التي يعيشها السودان الان اقتصاديا وسياسيا مما تسبب في استمرار الازمات التي يشهدها السودان من غير حلول ناجعة حتى الآن موضحا ان اقسي ماوجهه الدكتور الهادي للفترة الانتقالية في حوار أجراه على هامش زيارته للمملكة العربية السعودية الشقيقة ان السودان يفتقد لوجود كيان سياسي قوي يضع البرامج والخطط للحكومة لتنفذها بما يمكنها من عبور الفترة الانتقالية بكل امان وصولا لانتخابات حرة ونزيهة. وقال الاستاذ محمد عبدالفتاح أن الانشقاقات والتشظي الذي طال قوي الحرية والتغيير لايجعلها اهلا لقيادة الفترة الانتقالية بكل امان مؤكدا ان المسألة الوطنية السودانية الان لم تعد مشاكل اقتصادية وسياسية فقط بل تعدتها لتصبح مسألة أمن قومي سوداني اما ان يتم صونه والحفاظ عليه أو أن يصبح في خبر كان. وشدد المك على انه يجب على المؤسسة العسكرية السودانية ان تتحمل مسئولياتها بكل تجرد وأمانة كما تحملتها في التغيير بانحيازها لختيارات الشعب السوداني مشيرا الي ان الأوضاع التي يعيشها السودان الان أصعب من اوقات ثورة ديسمبر لان عدم وجود حاضنة سياسية قوية يهدد الثورة ويهدد وحدة السودان. وجدد الاستاذ محمد عبدالفتاح المك دعوته للمؤسسة العسكرية بقيادة مؤتمر مائدة مستديرة سياسي يجمع كل القوى السياسية السودانية الوطنية وشركاء السلام لمعالجة امر الحاضنة السياسية ووضع أجندة وطنية تقود السودان لبر الأمان.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

أضف تعليق