اتفاق بين الائتلاف الحاكم والبرهان على مبادئ لتنفيذ المرحلة الانتقالية


الخرطوم: رندا عبد الله

ناقش لقاء بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح، وقوى الحرية التغيير، الإصلاح الإداري وإصلاح المؤسسات العسكرية.

وأفصح مقرر المجلس المركزى للحرية والتغيير كمال بولاد، لـ”الإنتباهة” عن تفاصيل اللقاء الذي عُقد اليوم الخميس، وأوضح أنها تمخضت حول مناقشة الإصلاح الادارى وإصلاح المؤسسات العسكرية وناقش معاش الناس، وكيفية حل الضائقة المعيشية المسيطرة على الشعب، وتحمل كل اطراف اللقاء المسؤولية فى العمل من أجل إنهاء كل معاناة الناس وتذليل معاشهم.

وذكر أن اللقاء، ناقش اللقاء وحدة قوى الثورة وضرورتها الملحة لمواجهة تحديات الانتقال، وضرورة بناء كتلة موحدة من أجل دعم المرحلة الانتقالية وصولا الى تحقيق كافة مهماتها.

وأكد بولاد، أن اللقاء امتاز بالشفافية واستغرق وقتا غير قصير.

وتوقع فى ذات الوقت أن يكون له تأثير واضح فى المرحلة القادمة، وذكر أن اللقاء كان باسم قوى الحرية والتغيير وحضره رئيس حزب الأمة القومي برمة ناصر.

وفي السياق أوضح بولاد، أن اللقاء لم يتطرق لمناقشة أي خلافات تخص المجلس المركزى وحزب الأمة ، ونوه إلى أن المجلس المركزي للحرية والتغيير ناقش مع كل من البرهان وحميدتي العمل مع القوى المدنية من أجل إنجاح المرحلة الانتقالية والمساهمة فى خنق الضائقة المعيشية، ومواجهة الظروف الصعبة وأضاف: “اتفقنا ان نعمل معا فى هذا الإتجاه”.

من جهته، كشف رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، عن اتفاق مع قوى الحرية والتغيير، على مبادئ هادفة من اجل تنفيذ المرحلة الانتقالية.

وقال البرهان في تصريح صحفي عقب اللقاء، انه تم الاتفاق على مبادئ هادفة من أجل تنفيذ المرحلة الانتقالية، مؤكدا ان الجميع متفقون علي وحدة  قوى الثورة، ونبذ الخلافات وتوحيد الرؤى لتجاوز التحديات التي تواجه السودان.

وأضاف أن اللقاء تناول قضايا الوطن وهموم المواطن واتسقت الرؤي حول الالتزامات والعهود المضروبة للشعب.

وأكد البرهان أن المدنيين والعسكريين ومجلس الشراكة والذين يتوقع انضمامهم عقب المفاوضات الجارية حاليا بجوبا يعملوا سويا من أجل الوطن.

وذكر أن اللقاء أمن على أهمية العمل على تخفيف أعباء المعيشة على المواطن ورفع المعاناة  من أجل حياة آمنة مستقرة للمواطن.

من جانبه قال رئيس حزب الأمة القومي فضل الله برمة ناصر، انهم كحاضنة سياسية للمجلس المركزي للحرية والتغيير التي فجرت ثورة ديسمبر المجيدة  حريصون على العمل يدا واحدة مع الجهاز التنفيذي والسياسي والعسكري والشركاء، للتصدي لكل من يعمل على تخريب مسيرة الفترة الانتقالية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق