السودان: الجنائية الدولية تعد بإرسال فريق محققين لدارفور وتطالب بتسليم بقية المتهمين




أعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، اليوم الأحد، عن ترتيبات تجريها المحكمة لإرسال فريق من المحققين إلى دارفور في القريب العاجل.

الخرطوم:التغيير

وأوضحت بنسودا التي تزور السودان هذه الأيام أن فريق المحققين سوف يحقق في الجرائم التي أرتكبت خلال عهد الرئيس المخلوع، عمر البشير، كاشفة عن توفير الحماية اللازمة لكل الشهود الذين سوف يدلون بأقوالهم في تلك الجرائم.

ووصلت المدعية العامة، إلى ولاية شمال دارفور، في زيارة تستغرق يومين، وطالبت الحكومة بتسليم المطلوبين الذين صدرت بحقهم أوامر إيقاف، مؤكدة في الوقت ذاته على أن، علي كوشيب، لن يكون آخر من يمثل أمام المحكمة.

وأضافت بنسودا إن ” على كوشيب مثل أمام المحكمة الجنائية لمحاكمته في الجرائم التي ارتكبت في دارفور كأول متهم، لكنه لن يكون الأخير”.

مردفةً في تصريح نقلته وكالة السودان للأنباء (سونا)، الأحد؛ إن المحكمة الدولية “ستستمر في مطالبة حكومة السودان بتسليم جميع الذين صدرت بحقهم أوامر إيقاف”.

وأكدت المدعية وجود تعاون جيد بين المحكمة والحكومة الانتقالية، مشيرة إلى عزم الجنائية الدولية على استمرار هذا التعاون “من أجل تحقيق العدالة”.

وأصدرت المحكمة الجنائية أوامر إيقاف بحق الرئيس المعزول، عمر البشير، ونائبه في الحزب، أحمد هارون، ووزير دفاعه، عبد الرحيم محمد حسين، إضافة إلى أحد قادة التمرد ويدعى، عبد الله بندة؛ حيث تتهمهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.

وفي 26 مايو الجاري، ختمت الدائرة التمهيدية الثانية في المحكمة جلسة اعتماد التهم التي وجهتها المدعية العامية إلى علي عبد الرحمن “كوشيب”، على أن تصدر حكمها خلال شهران.

وتقول المحكمة إن على كوشيب يُعد من كبار قادة مليشيا الجنجويد في محليتي وادي صالح ومكجر في ولاية غرب دارفور خلال العامين 2003 و2004.

وكانت بنسودا قد وصلت الى العاصمة الخرطوم، السبت، حيث التقت فور وصولها بحاكم إقليم دارفور المعين حديثاً، مني اركو مناوي، واتفقا سوياً على ضرورة تسليم المطلوبين إلى المحكمة.

الجدير بالذكر، أن فترة تولي بنسودا لمنصب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، سوف تنتهي في النصف الثاني من الشهر المقبل.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق