المدعية العامة للمحكمة الجنائية تزور مقابر جماعية بدارفور




خاطبت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، يوم الاثنين، آلاف النازحين بمعكسر كلمة بمدينة نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور، غربي السودان.

الخرطوم:التغيير

ووصلت بنسودا، إلى البلاد يوم السبت، للمرة الثانية خلال نحو 7 أشهر، في مهمتها الأخيرة كمدعية عامة للمحكمة الجنائية، حيث تنتهي ولايتها في منتصف يونيو الحالي.

وزارت بنسودا ووفدها المرافق، المقابر الجماعية بمعسكر كلمة، في زيارة وصفتها المنسقية العامة للنازحين واللاجئين بالتاريخية.

ويشمل برنامج بنسودا في دارفور، التي وصلتها الأحد، زيارة معسكرات النازحين بولاية وسط دارفور، للاستماع إلى قيادات النازحين، بمقر الأمم المتحدة بمدينة زالنجي.

آلاف النازحين استقبلوا بنسودا مطالبين بتحقيق العدالة

وسلّم النازحون بمعسكر كلمة خطاباً للمدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية يحوي مطالبهم.

ومعسكر كلمة، هو رئاسة معسكرات النازحين في دارفور واللاجئين بدول الجوار، وفر إليه عشرات الآلاف مع اندلاع الحرب في الإقليم عام 2003، من مناطق شهدت هجمات رئيسية مروعة.

وطالب النازحون في بيان أرسل لـ(التغيير) نسخة منه، بتوفير الأمن على الأرض، ونزع سلاح مليشيات الجنجويد بمسمياتها المختلفة التي قالوا إن النظام البائد  قننها، بجانب تسليم كافة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات توقيف في الفترة بين عامي 2007 و2012، مذكرات توقيف بحق كل من: الرئيس المخلوع، عمر البشير، ووزير الدفاع الأسبق، عبد الرحيم محمد حسين، والقيادي بحزب المؤتمر الوطني المحلول، أحمد هارون.

بينما سلم المطلوب الرابع، قائد المليشيات السابق، علي كوشيب، نفسه للمحكمة طواعية في يونيو الماضي.

كما طالب النازحون، بطرد من وصفوهم بالمستوطنين الجدد من أراضي وحواكير النازحين واللاجئين، حتي يتمكن الضحايا من العودة إلي مناطقهم الأصلية بعد تعويضهم فردياً وجماعياً.

 

رفض لاتفاق سلام جوبا

 

وشدد النازحون، على أن اتفاق سلام جوبا لا يمثلهم كنازحين ولاجئين، مطالبين بتحقيق سلام عادل وشامل ومستدام بالسودان يخاطب ما وصفوها بجذور الأزمة التاريخية، ويحقق العدالة، وصولاً إلى بناء دولة مواطنة متساوية بين جميع السودانيين.

ومن بين مطالبهم التي قدموها للمدعية العامة، توفير حماية دولية للنازحين، حيث قالوا إن الحكومة الانتقالية عجزت في توفير الحماية لمعسكرات النازحين، لجهة أن الجرائم الفظيعة لا تزال تُرتكب بحق النازحين بصورة يومية، لا سيما بعد خروج بعثة يوناميد. إلى جانب المطالبة بإعادة كافة المنظمات الدولية التي طردها النظام البائد حتى تستطيع تقديم خدماتها للنازحين وكافة المتضررين والمحتاجين.

وبدأت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، زيارتها إلى إقليم دارفور، بمدينة الفاشر يوم الأحد، حيث التقت خلالها بقيادات النازحين بجامعة الفاشر.

خاطبت بنسودا النازحين كما زارت مقبرة جماعية بمعكسر كلمة

منسقية النازحين ترحب ببدء محاكمة «كوشيب» وزيارة «بنسودا» إلى دارفور



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق