مناع : تورط شركة في العمل التخريبي لايقافها التحصيل الالكتروني


كشف مقرر لجنة ازالة التمكين صلاح مناع عن القاء السلطات القبض على 79 من عناصر المؤتمر الوطني النشطين بفنادق بالخرطوم ، وأكد استمرار الأجهزة الشرطية في صد عدد كبير من خلايا النظام البائد أو كتائب الظل ، واتهم قناة لم يسمها بأنها تسعى لتأجيج الأوضاع لقيامها بتغطية كاذبة ، ونوه الى أن لها ارتباط وثيق بحزب المؤتمر الوطني المحلول وتعهد بتطبيق الحكومة لإجراءات حاسمة ضد الفلول الذين يعملون بصندوق دعم الطلاب.

وقال مناع في تنوير صحفي عقدته لجنة ازالة التمكين أمس بوكالة السودان للأنباء (سونا) : “هناك إجراءات صارمة ضد كل من يقف ضد عمل اللجنة ومن يريد اعادة الساعة للوراء ” ، وأكد مناع التزام أجهزة الحكومة الانتقالية بعدم التعرض للثوار ، وأردف: نطمئن الثوار نحن معكم والتظاهر السلمي لا أحد يتعرض له في الاحتفال بذكرى 30 يونيو المجيدة أو غيرها ، الا أنه استدرك قائلاً: ” سنكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه أن يصنع التخريب أو يتسبب في الفوضى بالبلاد”.

وأعلن عن توفر معلومات ستملك للمواطنين خلال الساعات القادمة بتفاصيل أكثر وكشف عن اجراءات صارمة مرتقبة ستتخذ ضد كل من يعمل في الدولة ويريد أن يكون جزءاً من نظام الوطني، وأرجع تأخير اقالة منسوبي النظام البائد من مؤسسات الحكومة الى اجراءات قامت بها اللجنة وأعلن عن أنها ستقوم في الأيام القادمة بعمل مختلف ونوعي للتصدي لـ أذرع النظام البائد دخل مؤسسات الحكومة ، وكشف عن تورط شركة كبيرة لم يسمها في عمل تخريبي لايقافها التحصيل الالكتروني مما أفقد الخزينة العامة أموالاً ضخمة وتعهد باتخاذ إجراءات ضد هذه الشركة، وزاد هذا عمل تخريبي لم يكن صدفة لأنه بدأ في التاسع والعشرين حتى يواكب تحركات الوطني ، وأقر بوجود عدد كبير من الفلول خاصة من الأمن الشعبي مازالوا ينشطون ويتحركون.

من جهته كشف عضو لجنة إزالة التمكين وجدي صالح عن تفاصيل جديدة عن مخطط تقويض المرحلة الانتقالية الذي قامت به المجموعة التي تم القاء القبض عليها فجر أمس بفنادق الخرطوم بالسوق المحلي والمركزي وبعض فنادق وسط الخرطوم ، جبرة ، والجزيرة اسلانج.

وقال صالح إن الشرطة قامت بمسح وسط الخرطوم والهدوء الذي شهدته أمس بفضل هذه المجهودات، وأشار الى أن المعتقلين من فلول النظام البائد قدموا من ولايات النيل الأبيض والبحر الأحمر ، والجزيرة ، بورتسودان ، وأردف: ضبطت بحوذة المعتقلين مبالغ مالية من فئة الـ200 جنيه ونوه الى أن كل الأوراق النقدية تحمل رقم متسلسل واحد ، واعتبر أنها جريمة كبيرة في الاقتصاد الوطني ولفت الى أن الفلول يسعون لاثارة العنف ضد الدولة من خلال استغلال الظروف الاقتصادية ، وزاد من خرجوا من الفلول أمس هم من قتلونا وعذبونا، وهم من قاموا بقتل شهداء الثورة بدءاً من 25 ديسمبر ووصفهم بأنهم الاعداء الحقيقيين المتضررين الذين تضرروا من التغيير.

الخرطوم: سعاد الخضر
صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: