وزارة التربية السودانية تكشف ملابسات كشف مادة الدراسات الإسلامية




أقرت وزارة التربية والتعليم السودانية، بوجود خلل في المركز الذي شهد حادثة كشف امتحان مادة الدراسات الإسلامية خلال امتحانات الشهادة الثانوية، وكشفت ملابسات الحادثة، وأعلنت تكوين لجنة للتحقيق.

الخرطوم: التغيير

كشفت إدارة امتحانات السودان، ملابسات كشف امتحان مادة الدراسات الإسلامية في امتحانات الشهادة الثانوية التي اختتمت الأربعاء، فيما تقرر إعادة المادة السبت المقبل.

وأفصح مدير عام امتحانات السودان محمود سر الختم، عن الأسباب التي أدت لتسرب امتحان المادة، وقرار إعادته.

وقررت وزارة التربية والتعليم يوم الإثنين الماضي، إعادة امتحان الدراسات الإسلامية، يوم السبت المقبل «3 يوليو»، بجميع المراكز داخل وخارج البلاد.

وتمّ توزيع مادة الدراسات الإسلامية بالخطأ عوضاً عن التربية الإسلامية، في عدد من المدارس الخاصة، بمدينة النهود في ولاية غرب كردفان.

وخاطبت الوزارة النائب العام المكلف، لتشكيل لجنة مركزية للتحقيق في الواقعة، برئاسة وكيل نيابة أعلى وعضوية الجهات ذات الصلة.

وذكر مدير عام امتحانات السودان في حديث لبرنامج «كالآتي» بقناة النيل الأزرق، أن مركزاً يضم عدداً من المدارس الخاصة بمدينة النهود في غرب كردفان قام بفتح ظرف مادة الدراسات الإسلامية بدلاً عن مادة التربية الإسلامية.

وأوضح أن الامتحانات تأتي في طرود مشمعة يتم ترتيبها على حسب الجدول وتكون تحت حماية الشرطة بمراكز الامتحانات.

وأشار إلى وجود خلل بهذا المركز في ترتيب ظروف الامتحانات بالشكل المطلوب مما أدى لهذه الحادثة.

وجرت الواقعة في فصل يضم «34» طالباً منهم «21» طالباً من المساق  الأدبي، و«13» من المساق العلمي، بمركز تجميع مدارس المنى الخاصة بنين، الصفوة الخاصة بنين، أحمد رحمة الله الخاصة بنين، البالغ عدد طلابهم «59» طالباً بمدينة النهود.

وقال الحوري إن المراقبين استعادوا الأوراق من الطلاب في زمن لم يتجاوز الثلاث دقايق وتم التكتم على الأمر «ولم نسمع به إلا اليوم الثاني».

وأضاف بأنهم قاموا بطباعة الامتحان من جديد وهو جاهز الآن وسيجلس له الطلاب يوم السبت «3 يوليو».

ونوه إلى تكوين لجنة من النيابة العامة للتحقيق في هذه الحادثة ومعرفة الأسباب التي أدت لوجود ظرف من امتحان الدراسات الإسلامية مع ظروف امتحان التربية الإسلامية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: