الحكومة السودانية تؤكد احباط مخطط لتفتيت الشرطة وتعلن الاستجابة لمطالبها




أعلنت الحكومة السودانية، التعامل مع مخطط كان يهدف لتفتيت الشرطة وزرع الفتنة داخلها، وأكدت الاستجابة لكل مطالب الشرطة وتطويرها.

الخرطوم: التغيير

أعلن مجلس الوزراء السوداني، التزام الحكومة بالاستجابة لكل مطالب الشرطة والعمل على تطويرها وتقوية أدائها.

ونوه رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، بدور الشرطة في حفظ الأمن والاستقرار.

وأكد حمدوك أن الشرطة أثبتت بالأمس جدارة ومهنية عالية في التعامل مع المتظاهرين وتعاملت بكل احترافية.

وأعرب عن تمنياته لأفراد الشرطة الذين تعرضوا للإصابة بعاجل الشفاء، وشدد على اهتمام الحكومة بدعم الشرطة وأفرادها.

وشهد يوم أمس الأربعاء، مسيرات بعدد من محليات الخرطوم في ذكرى الثلاثين من يونيو.

وأعلنت الشرطة إصابة 28 من منسوبيها إحداها خطيرة بعد محاولة مجموعات الوصول لمرافق سيادية كالقصر الجمهوري، وتعاملت بعنف وتصدت لها القوات، كما اصيب 24 شرطي آخرون بمحلية بحري ومناطق متفرقة من العاصمة.

والتقى رئيس الوزراء بمكتبه في رئاسة مجلس الوزراء اليوم الخميس، وزير الداخلية الفريق أول شرطة حقوقي عز الدين الشيخ ومدير عام قوات الشرطة الفريق أول خالد مهدي إبراهيم، ونائبه الفريق الصادق علي إبراهيم، ومدير شرطة ولاية الخرطوم الفريق شرطة زين العابدين عثمان، بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، ووزير الثقافة والإعلام حمزة بلول.

وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر، أنه تم التعامل مع المخطط الذي كان يهدف لتفتيت الشرطة وزرع الفتنة داخلها.

وأعلن التزام الحكومة بالاستجابة لكل مطالب الشرطة والعمل على تطويرها وتقوية أدائها.

من جانبه، أعرب وزير الداخلية، عن شكره لرئيس مجلس الوزراء على الدعم وعلى هذه المقابلة التي ترفع الروح المعنوية لقوات الشرطة.

وأكد أن يوم أمس كان مفصلياً ومهماً في تاريخ الشرطة لوجود خطط لزعزعة الأمن والاستقرار وإحداث تخريب وبلبلة.

وأوضح أن قوات الشرطة اجتازت الاختبار بنجاح وفوتت الفرصة على المخربين لأن الشرطة تمتلك الخبرة والإرث الذي يمكنها من تحمل المسؤولية والقيام بمهامها على أكمل وجه .

وتعهّد وزير الداخلية بالعمل على تطوير الشرطة بالتعاون مع مجلس الوزراء، وجدد شكره لرئيس الوزراء باسم قوات الشرطة وأفرادها على ثقته.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: