مطالبات بتكملة هياكل السلطة والإصلاح المؤسسي بجنوب كردفان


دعت تنسيقية لجان المقاومة الثورية بولاية جنوب كردفان السلطة التنفيذية لحكومة الفترة الإنتقالية الى الإسراع في تكملة هياكل الدولة وتنفيذ الإصلاح المؤسسي في بناء الخدمة المدنية جاء ذلك في استطلاع للرأي العام ابان موكب (30) يونيو ليوم  الخميس الذي شهد تظاهرة جماهيرية جابت شوارع مدينة كادقلي وتنظيم وترتيب سليم خالي من أي أحداث عنيفة ذلك بفضل مجهودات الثوار.

 وقال شريف حجر شريف، تنسيقية مقاومة محلية الدلنج، أن موكب الثلاثين من يونيو يأتي تأكيداً على حرصهم لحماية الثورة حتى تكتمل أهدافها وتمضي نحو الإتجاه الصحيح، مشيراً إلى أن جنوب كردفان منذ عام(1956م) لم تحظ باستقرار أو تنمية حقيقية، منادياً بضرورة الإسراع وحسم موضوع السلام أحد مطالب الثورة المجيدة.

وحدد الأستاذ حسن الضي محمد الناطق الرسمي باسم لجان المقاومة الولائية ثلاثة رسائل الأولى منها لقوى الردة بان 30 يونيو له رمزية خاصة بأن لايعلو صوت خلاف صوت الشعب والسيادة للثوار والشارع والثورة محروسة بدماء الشهداء والجرحى. ورسالة لاعودة للكيزان، وأخيراً طالب السلطة التنفيذية بالعمل على تحقيق شعار الثورة (حرية وسلام، وعدالة)،  و دعى حكومة الولاية المتمثلة في الوالي الدكتور حامد البشير إبراهيم بالمضي قدماً فى خط الثورة وتطبيق شعاراتها وبرنامجها الرامي للإصلاح ، منادياً القوى الثورية بإحكام التنسيق وتوحيد رؤيتهم بالتكاتف لبناء دولة ديمقراطية حقيقية.

فيما حيت رزاز الجواد (الكنداكات والشفاتات) لدورهن الفاعل  في إنجاح الثورة مطالبة بالسلام لأهميته في جنوب كردفان باعتبار ان المرأة عانت كثيراً من ويلات الحرب فقدت الابن والزوج والأخ.

 أكد  حمزة عمر محمد، مسؤول العلاقات العامة بتنسيقية لجان المقاومة الولائية، بأن موكب 30 يونيو جاء لدعم الخط الثوري وحكومة الفترة الإنتقالية بكل مكوناتها ودعم مبادرة رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك، معلناً رفضه القاطع لسياسة المحاصصة الحزبية، داعياً إلى نبذ العنف الاقتتال بين أبناء الوطن الواحد السودان الذي يسع الجميع.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق