العملة المحلية في السودان تتحسن والسلطات تواصل مطاردة تجار السوق السوداء


الخرطوم 4 يوليو 2021- عاودت العملة المحلية في السودان رحلة التحسن امام سلة العملات الأجنبية في ختام تداولات بداية الأسبوع في أعقاب ملاحقة السلطات لأنشطة تجار العملة بالسوق الموازي ما انعكس على تراجع الطلب وانخفاض حجم المضاربات .

JPEG - 22.5 كيلوبايت
عملات سودانية

واستقر سعر العملة المحلية خلال الأيام الفائتة في حدود 470 جنيها بالتزامن مع تراجع الطلب واستمرار مزادات النقد الأجنبي التي ينظمها بنك السودان المركزي.

وطبقا لمتعاملين تحدثوا لـ “سودان تربيون” الأحد فإنه جرى تداول الدولار الواحد بـ 459 جنيها للبيع مقابل 470 جنيها الخميس فيما سجل سعر البيع للريال السعودي 122 جنيها والدرهم الإماراتي 124جنيها بينما بلغ سعر البيع لليورو 540 جنيهاً.

وارجع المتعاملون تحسن قيمة الجنيه إلى استمرار السلطات في تعقب أنشطة تجار العملة مع تراجع الطلب فضلاً عن مواصلة بنك السودان المركزي في تنظيم مزادت النقد الأجنبي.

وقال أحد المتعاملين إن حالة من الرعب أصابت تجار العملة مع اتجاه السلطات لملاحقة المضاربين.

والاثنين الماضي القت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 واسترداد الأموال العامة بموجب قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب لسنة 2014 القبض على عدد من المضاربين في العملات الأجنبية خارج الأطر القانونية والمنافذ الرسمية من بنوك ومصارف.

وقالت اللجنة طبقا لبيان صحفي إن عدد المقبوض عليهم في تلك البلاغات 72 شخصاً تم الافراج عن 10 منهم بعد إكمال التحريات والاجراءات القانونية.

كما أظهرت التحليلات المالية لحسابات المتهمين تداول مبالغ تتجاوز تريليون جنيه سوداني في عدد كبير من معاملات بعض الحسابات، فيما تداول بعضهم مبالغ تصل لمليارات الجنيهات يومياً لا تتناسب مع أنشطتهم الاقتصادية أو وظائفهم أو أعمارهم.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: