وزير الري السوداني يعقد مؤتمراً بشأن «سد النهضة» قبل مغادرته لنيويورك




يعقد وزي الري السوداني، مؤتمراً صحفياً بعد ظهر الاثنين، بشأن قضية سد النهضة الإثيوبي، قبل أن يغادر في اليوم ذاته إلى الولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في جلسة طارئة حول القضية.

التغيير- الخرطوم: سارة تاج السر

ينتظر أن يغادر وزير الري والموارد المائية السوداني البروفيسور ياسر عباس، يوم الاثنين، إلى نيويورك، ملتحقاً بوفد السودان للمشاركة في جلسة مجلس الأمن الدولي الطارئة بشأن سد النهضة الإثيوبي.

ويعقد وزير الري قبل مغادرته البلاد، مؤتمراً صحفياً حول جلسة مجلس الأمن الدولي بخصوص سد النهضة، وذلك عند الرابعة  ظهر الاثنين بمنبر وكالة السودان للانباء.

فيما ينتظر أن تكون قد توجهت وزيرة الخارجية د. مريم الصادق المهدي، مساء الأحد إلى نيويورك، وفقاً لمصادر دبلوماسية.

وستتجري الوزيرة عدداً من اللقاءات مع نظرائها ومناديب الدول الأعضاء الدائمين وغير الدائمين بمجلس الأمن لتوضيح موقف السودان من الأزمة وتنسيق الجهود والمواقف قبيل الجلسة.

وكانت مريم المهدي طالبت في خطابها لمجلس الأمن بتاريخ 21 يونيو الماضي، بعقد جلسة حول النزاع ومناقشة تاثيره على سلام وأمن الملايين القاطنين على الشريط النيلي.

وشددت على ضرورة إلزام كل طرف بعدم اتخاذ أي تدابير أحادية الجانب.

وطالبت بدعوة إثيوبيا إلى الامتناع عن الملء الثاني الذي من المرجح ان يفاقم الازمة مما يعرض السلم والأمن الدوليين للخطر.

وعلمت «التغيير» من مصادر دبلوماسية، أن الوزيرين سيجيريان سلسلة اجتماعات مع عدد من نظرائهما بالدول الأعضاء الدائمين وغير الدائمين بمجلس الأمن قبيل انعقاد الجلسة بهدف تنسيق الجهود والمواقف.

وسينقل الوفد السوداني خلال الاجتماعات، موقف الخرطوم من السد وما يشكله من تهديدات على حياة 20 مليون سوداني بجانب المخاطر المترتبة على منشآته المائية.

ويأمل السودان في استقطاب الدعم لموقفه الداعي لإجراء عملية فعالة لتسوية المنازعات حول المسائل المعلقة، وإبرام اتفاقية ملزمة ومنصفة ومستدامة ومقبولة للأطراف الثلاثة.

ووصل وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يوم الأحد، الى نيويورك للمشاركة في الجلسة حسب وسائل إعلام مصرية.

ورحبّ السودان، يوم السبت، باستجابة رئيس مجلس الأمن لطلبه بعقد جلسة لمناقشة النزاع بشأن السد الإثيوبي في 8 يوليو الحالي.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: