طفل فقد يديه وإحدى رجليه يجلس لامتحان الإبتدائية في دارفور




أصر طفل في مدينة الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور- غربي السودان، على الجلوس لأداء امتحانات الشهادة الإبتدائية رغم إعاقته الثلاثية- فقد يديه وإحدى رجليه.

الفاشر: التغيير

أثارت قصة الطفل عبد الرازق إسماعيل موسى أبكر، الذي يعاني من فقدانه ليديه الاثنتين وإحدى رجليه، الإنتباه والإعجاب بعد أن أصر على الجلوس لأداء امتحانات الشهادة الإبتدائية، متحدياً حالته الخاصة، ومتطلعاً لمواصلة تعليمه.

وحسب ما نشرته وكالة السودان للأنباء، أن التلميذ عبد الرازق إسماعيل، جلس من مدرسة السلام «52» بمعسكر زمزم للنازحين في ولاية شمال دارفور، لأداء امتحانات الشهادة الابتدائية التي بدأت بالولاية، يوم الأحد رغم إعاقته بسبب فقدان كلتا يديه ورجله اليسرى في حادث مأساوي.

وطبقاً للوكالة أن التلميذ عبد الرازق كان قد تعرض في شهر أبريل من العام 2020م إلى صعقة كهربائية من خط كهرباء مياه شقرة، أدت إلى بتر يديه الاثنتين والرجل اليسرى، ورغم ذلك حرص على الوصول إلى المدرسة للجلوس للامتحانات ومواصلة تعليمه.

ويعتبر معسكر زمزم واحداً من أكبر المعسكرات في إقليم دافور عموماً وشمال دارفور خصوصاً إلى جانب معسكر أبو شوك، وتقطنه مئات الأسر التي هجرت بسبب الحرب منذ العام 2003م، ويميل كثير من الأطفال في سن التمدرس إلى البحث عن أي نوع من العمل لمساعدة أسرهم.

وقال والد التلميذ عبد الرازق بحسب الوكالة، إن ابنه رغم ما تعرض له من ابتلاء إلا أنه أصر على مواصلة تعليمه.

ونوه إلى أنه أدى الامتحان بمعنويات جيدة وبمساعدة تلميذ آخر كان يقوم بكتابة إجابات عبد الرازق على ورقة الامتحان.

وأضاف أبكر أنه يقوم بحمل ابنه على الحمار من المنزل إلى مركز الامتحان بالمعسكر، والذي قال إنه يبعد مسافة ربع ساعة ذهاباً وقدرها إياباً.

وأكد والد التلميذ عبد الرازق، إن ما تعرض له ابنه هو قضاء وقدر، وأنهم يصبرون على ذلك.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: