شبكة خطف تدار من تركيا.. اختطاف على طريقة أفلام “الآكشن” بالخرطوم…


الخرطوم: هاجر سليمان
تمكنت المباحث الفيدرالية بالخرطوم التابعة للادارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية من الايقاع باخطر شبكة اجرامية تخصصت فى خطف ونهب المستثمرين الاجانب بالخرطوم، والقت قوات الفيدرالية القبض على عناصر الشبكة التى يتزعمها مقيم سورى الجنسية وآخر سودانى وقيدت بلاغات فى مواجهتهم بعد ان اتضح لديها بان المتهمين يمثلون اذرعاً لعصابة عالمية تخصصت فى جرائم خطف الاجانب والمطالبة بفدية نظير اطلاق سراحهم.
تفاصيل الجرائم
أحد المستثمرين السوريين يقيم بحى جبرة ذهب لاحضار ابنة شقيقه البالغة (7) سنوات وبينما كان يسير ومعه صغاره فاذا بهاتفه يرن وحينما تلقى المكالمة قابله صوت الطرف الاخر وسأله عما اذا كان هو فلان ابن فلان فأجابه بالايجاب وهنا اخبره الطرف الاخر بان لديه حوالة مالية قيمة أتته من اسرته باحدى مدن سوريا وتمت تسمية اقاربه وكانت الاسماء صحيحة وطلب منه المتصل ان يقابله بشارع الستين بالخرطوم لانهم على عجلة من امرهم فوافق وتلقى وصفاً دقيقاً للموقع وهناك قام بايقاف سيارته واذا بعربة توسان فارهة بزجاج مظلل طلب منه ترك سيارته وامتطاء سيارتهم لمنحه النقود وبالفعل ترك السيارة وهنالك وعلى طريقة افلام الاكشن الامريكية قاموا بإلباسه كيس قماش اسود لتغطية عينيه وحتى لا يرى ما حوله وذهب احد السودانيين وتولى قيادة سيارته وتم تهديده بمسدس واقتياده صوب الطريق الدائرى شرق النيل.
قام السودانى الذى اقتاد سيارته بنهب اموال طائلة كانت بطبلون سيارته بجانب نهب هواتفه النقالة ونهب مبلغ (210) الف جنيه سودانى كانت بحوزته وتركوا جواز سفره وجواز زوجته فقط وتركوا الاطفال ومن ثم قاموا باطلاق عيار نارى على فخذه وظل الرجل ينزف واقتادوا سيارتهم وفروا هاربين بعد ان تخلصوا منه بالقائه على الارض وبعدها حاول ان يزحف على الارض ولم يكن يقوى على السير وكان ينزف بغزارة من مكان الاصابة بالطلق النارى وظل يبحث الى ان حصل على مفتاح سيارته وقام باقتياد سيارته والاطفال بها، وقابل مواطناً سأله عن الموقع فأخبره المواطن بان هذه الدولة هى السودان فأجابه السورى بانه يعرف انه بالسودان ولكن يريد ان يعرف المنطقة فأجابه بانها شرق النيل وطلب السورى ان يوصف له الاتجاه الذى يقود الى الخرطوم فوصف له الرجل الاتجاه المؤدى لكبرى المنشية وسلكه السورى الى ان وصل الى جبرة.
إغماء ونزف ..
فور وصول الضحية الى اهله بحى جبرة اغمى عليه وسقط ارضاً ليحملوه الى مستشفى الجودة وتم اسعافه بسبب النزف الحاد نتيجة الاصابة بطلق نارى واخضع لعملية جراحية واستخرج الطلق النارى وبعدها تماثل للشفاء ليتم الاتصال بالشرطة التى هبت للموقع وقامت باخذ اقوال الرجل واوصاف الجناة وفور البلاغ شكلت قوات المباحث الفيدرالية فرقاً للبحث والتحرى.
وخلال التحرى والبحث توفرت معلومة تفيد بان هنالك شبكة اجرامية تخصصت فى استهداف الاجانب خاصة من ذوي الاصول العربية ليتم تكوين فريق للبحث عن افراد تلك الشبكة حيث توافرت معلومات تشير الى ان زعيم العصابة والمتهم الاساسي فيها سورى الجنسية وانه يقيم فى شقة بمنطقة المعمورة مع مجموعة من الطلاب الجامعيين السودانيين ليتم تأكيد المعلومة وتم تحديد ساعة الصفر ومن ثم تمت عملية مداهمة الشقة.
عند مداهمة الشقة تم توقيف (6) متهمين طلاب بجامعات مختلفة وتم العثور على كميات من مخدر (الآيس كريستال) الذى يتم تعاطيه داخل الشقة كما عثرت الشرطة على خمور مستوردة والعثور على حشيش، وبالتحرى اتضح بان السورى وآخر سودانى هما اللذان يباشران مهامهما وينفذان العمليات الاجرامية معاً حيث يقومان باستدراج وخطف الضحايا ومن ثم الاستيلاء على اموالهم واطلاق النار عليهم وانهم يستخدمون اسلحة نارية واسلحة بيضاء فى ارتكاب جرائمهم.
سلاح ناري
بتفتيش امتعة المتهمين الاساسيين عثر على سلاح نارى عبارة عن مسدس يستخدم فى عمليات ارهاب الضحايا وايذائهم وبالتحرى معهما أقرا بارتكابهما عدة جرائم خطف ونهب واقرا بارتكابهما لجريمة خطف السورى واصابته بالرصاص بجانب جريمتين اخريين استهدفا خلالها اجنبيين احدهما سورى والاخر يمنى وتم ايذاءهما بجانب السورى الذى اختطف بحى جبرة وقيد بلاغاً بقسم شرطة جبرة.
بمزيد من التحرى مع المتهمين تبين ان زعيم العصابة السورى على علاقة بعصابة عالمية تخصصت فى خطف الاشخاص وارهابهم والمطالبة بفدية نظير اطلاق سراحهم وتبين ان العصابة المتورطة تقيم فى تركيا وانها تمد عصابة الخرطوم بالمعلومات الكاملة حول الضحايا وارقام هواتفهم بالخرطوم.
اثناء المداهمة عثرت الشرطة على عربتين يستقلهما الجناة فى انفاذ الجرائم وهما عربة توسان مظللة واخرى بوكس دبل كاب مظلل موديلات متقدمة واشارت المعلومات الى ان البلاغات الثلاثة قيدت باقسام جبرة والصحافة والخرطوم شرق وتبين انهم يستهدفون اجانب من دول عربية مستثمرين ورجالات اعمال يتم استدراجهم ونهب ممتلكاتهم ومن ثم المطالبة بفدية نظير اطلاق سراحهم.
خطف اليمني ..
رجل اعمال يمنى شاب تلقى اتصالاً هاتفياً من قبل العصابة اخطروه بان اقاربه ارسلوا له مبلغاً مالياً ضخماً وعليه ان يقابلهم لاستلام المبلغ وحينما قابلهم قاموا بالباسه الكيس الاسود وقاموا باطلاق عيار نارى عليه واصابوه برصاص فى قدمه وظل مصاباً ينزف الدماء وقاموا باستدراجه الى الشقة وهنالك قاموا بوضع الاغلال على يديه وتكبيله وظل محتجزاً لثلاثة ايام تم خلالها الاستيلاء على هواتفه بجانب نهب اموال كانت بحوزته، واشارت التحريات الى ان الضحية ظل محتجزاً لثلاثة ايام الى ان حان وقت الخلاص حيث تجمع المتهمون وتناولوا الويسكى وتعاطوا مخدر الايس والحشيش وبعدها راحوا فى ثبات عميق وعندها قام بالهروب من الشقة ونزل الى الشارع وهنالك استنجد بالمواطنين وابلغهم بانه مخطوف واضاف اليمنى بانه قبلها كان يفكر فى الانتحار حيث تعرض للعذاب والضرب المبرح والتقييد بالكلبشات وكان مصاباً بقدمه وعندما وجد فرصة الهروب واستنجد بالمواطنين قام سائق حافلة بمساعدته ونقله الى السفارة اليمنية بناءً على طلبه وهنالك ساد الهرج والمرج بالسفارة التى ادانت عملية اختطاف احد رعاياها وتم تقييد بلاغ بقسم شرطة الصحافة وحينما تم القبض على الجناة وتعرف عليهم الضحية اشادت السفارة اليمنية بجهد قوات الفيدرالية وسرعتها فى التوصل الى الجناة والقبض عليهم.
الضحية الثالثة ..
الضحية الثالثة السورى تم استدراجه بذات طريقة استدراج المتهمين المذكورين وتم نهبه مبلغ (4) الاف دولار، واشارت التحريات الى ان الجناة عقب اصابتهم للضحية السورى بالسكين على يده قاموا بالاستيلاء على اموال منه تقدر بنحو (22) الف دولار عقب الاتصال باحد اقاربه بتركيا ويذكر انه قيد بلاغاً بقسم شرطة الخرطوم شرق .
من خلال التحريات تبين ان الضحايا الثلاثة استولوا على اموالهم وهواتفهم النقالة وتمت اصابتهم بالرصاص وبالسكين وعثرت الشرطة على بنطال يخص المتهم السورى وعليه آثار دماء بشرية كما عثر على مخدر الايس كريستال الذى تعاطوه ليلة هروب الضحية اليمنى وعثر على زجاجات ممتلئة بالويسكى كما عثر على كلبشات بلاستيكية تستغل فى تكبيل ايدى وارجل الضحايا وعثر على كمامات تستغل فى تكميم افواه الضحايا ايضاً .
حسب افادات المتهمين فانهم يقومون باستدراج الضحايا عقب توافر معلومات من عناصر الشبكة بتركيا ومن ثم يتم الاختطاف بواسطة البوكس او التوسان ويتم تأمين الابواب والنوافذ وتغطية الوجه حتى لا يعرف الضحية وجهته ومن ثم يطلق عليه النار واضاف الجناة بانهم يطالبون بدفع فدية تتراوح مابين (50-70) الف دولار نظير اطلاق سراح الضحية الواحد ويجبر الضحية على الاتصال باقاربه لدفع الضحية ويكون الاتصال بالفيديو ليرى قريبه كيف انه يتم تعذيبه وضربه واطلاق النار عليه ويكون ذلك مصوراً مما يجبر الاقارب على دفع الفدية التى فى الغالب يتم دفعها فى تركيا ويتسلمها افراد العصابة هنالك اما افراد العصابة فى السودان فيقومون بالاستيلاء على اموال وممتلكات الضحية، واقروا بنهب اموال طائلة من الضحايا بالخرطوم.
حوادث مماثلة ..
الحادثة تعيد للاذهان حادثة اختطاف سيدة اعمال سورية تدعى (مريم) تم اختطافها بواسطة شبكة اجانب تخصصت فى خطف الضحايا والمستثمرين الاجانب وكان من بين عناصر تلك الشبكة سورى ومصرى وفلسطينى واثنان من عناصرها اطباء باحدى المستشفيات وكانت الشبكة قد خططت لاختطاف السيدة ابنة رجل اعمال معروف وحددت ساعة الصفر وقامت بخطفها من محلها بالرياض وادخلت الى حقيبة كانوا يحملونها ووضعوها على متن العربة ولم تمض لحظات على اختطافها حتى احبطت قوات الامن والمخابرات آنذاك المخطط والقت القبض على الجناة وقدموا لمحاكمات عاجلة وقتها .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: