قتلها 11 فردا من عائلتها بدافع الشرف.. قصة فتاة الحسكة السورية التي أثارت موجة غضب عارمة


قرب منزل مهجور بريف مدينة ديريك المالكية في محافظة الحسكة السورية تباهى 11 فردًا من عائلة واحدة بقتل ابنتهم بطريقة بشعة، حيث تناوبوا جميعًا على التنكيل بجسد الفتاة الخائفة المرعوبة، ووثقوا الجريمة في مقطع فيديو أثار غضب كل من رآه خلال الساعات القلية الماضية.

وبعد انتشار الفيديو لهذه الجريمة الصادمة التي أغضبت سكان محافظة الحسكة الواقعة شمال شرقي سوريا أطلق ناشطون عبر موقع «تويتر» هاشتاج بعنوان: #حق_فتاة_الحسكة وطالبوا بمحاكمة الجناة.

سماع دوي انفجارات في أكبر قاعدة عسكرية لقوات التحالف الدولي بـ سوريا
سوريا.. استهداف أكبر قاعدة عسكرية لقوات التحالف الدولي

من هي الفتاة؟

ووفقًا لمركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا، تدعى الفتاة «عيدة الحمودي السعيدو» وتبلغ من العمر 18 عامًا، وتقيم بحي الزهور في الغويران بمدينة الحسكة، فيما أشار عدد من المواقع الإخبارية إلى أن عمرها 16 عامًا.

تفاصيل الجريمة

وثقت أسرة فتاة الحسكة، قبل أيام قليلة، الحادثة في مقطع فيديو يظهر فيه مجموعة أثناء تنفيذهم الجريمة، بعدما اقتادوا الفتاة إلى منزل مهجور في ريف الحسكة، وكانت الفتاة تتوسل إليهم لإطلاق سراحها، فيما طلب أحدهم توجيه الرصاص إلى رأس الضحية التي لم تكن قد لفظت أنفاسها الأخيرة بعد.

وأوضح مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا، أن الفتاة قُتلت على يد أفراد من عائلتها بذريعة جريمة شرف، وهم من عشيرة الشرابين، منبهًا إلى أن عائلتها قررت قتلها بعد معرفتهم بعلاقة حب تربطها بشاب من المنطقة، وقد تمكن الشاب من الفرار حسبما ذكرت قناة «روسيا اليوم».

وأكد مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا أن العائلة تباهت بنشر مقطع فيديو مروع يظهر جريمة قتلهم لفتاة بالرصاص، قرب منزل مهجور بريف مدينة ديريك المالكية، حيث بدوا سعداء بجريمتهم وهم يتناوبون على التنكيل بجسد الفتاة.

وأشار المركز إلى أن العائلة حرمت الفتاة من الطعام والماء قبل أيام من قتلها، واعتدوا عليها بشكل وحشي، حتى اكتمال الجريمة بقتلها بأسلحة رشاشة ومسدسات من قبل 11 شخصا.

صدى البلد



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: