ورحل قنديل آخر.. عيسى الحلو عاشق الوطن


 

الخرطوم: الصيحة

ارتحل بالأمس الكاتب الروائي الكبير عيسى الحلو الذي يعد واحداً من الرموز الثقافية الكبيرة، حيث اشتهر في مجال كتابة القصة القصيرة وله العديد من الكتب.. ويعد الراحل عيسى الحلو من الذين أسسوا للملفات الثقافية في الصحف السودانية.. الجدير بالذكر أن عيسى الحلو قاص وروائي وكاتب صحفي سوداني.

ولد بمدينة كوستي في العام 1944 ونال دبلوم التربية ببخت الرضا عام 1971، وعمل منذ فترة مبكرة من حياته بالصحافة، وظل وفياً لها، وبالذات للصحافة الثقافية إلى أن اشتهر في الأوساط الثقافية والصحفية بالنجاح في الإشراف على الملاحق الثقافية بالصحف اليومية، وظل يمارس الكتابة الإبداعية مع عمله في الصحافة الثقافية والنقد الأدبي حتى وفاته.

محطاته المهنية

عمل رئيسًا بالقسم الثقافي بصحيفة “الأيام” السودانية في العام 1976، ثم بصحيفة “السياسة” و”الرأي العام”  و”الصحافة”، ثم رئيسًا لتحرير “مجلة الخرطوم” التي كان يصدرها المجلس القومي للثقافة والفنون بالسودان.

آخر محطاته المهنية رئاسته للقسم الثقافي بصحيفة “الرأي العام” وكان يداوم على كتابة مقال أدبي نقدي راتب في صحيفة “الرأي العام” تحت عنوان(ديالكتيك).

مؤلفاته الأدبية

أصدر عيسى الحلو العديد من الروايات والمجموعات القصصية. ريش الببغاء، مجموعة قصصية عن دار الحياة، بيروت، 1963. والوهم، مجموعة قصصية، 1971. وحمّى الفوضى والتماسك، رواية، 1972. ووردة حمراء من أجل مريم، مجموعة قصصية، عن دار مدلايت بلندن.

وصباح الخير أيها الوجه اللامرئي الجميل، رواية، عن الدار الأكاديمية بالخرطوم. وقيامة الجسد، مجموعة قصصية، عن الدار السودانية للكتب، 2005 .وعجوز فوق الأرجوحة، مجموعة قصصية، دار مدارك للنشر، 2010م.

له ثلاث روايات نشرت بالصحف السودانية، مداخل العصافير إلى الحدائق، صحيفة الأيام- 1976. الجنة بأعلى التل- صحيفة الأيام- 1978. البرتقالة- صحيفة الصحافة- 1971.

في عامه الرابع والسبعين احتفل بمرور 50 عاماً من السرد، حيث كانت مجموعته القصصية “ريش الببغاء” باكورة أعماله عام 1963 آنذاك حيث اعتبرها النقاد تجربة مغايرة في المشهد السردي السّائد وبشرت بميلاد كاتب برؤية مختلفة.

نسأل الله له الرحمة والمغفرة والقبول

 



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: