أسبانيا وإيطاليا.. معركة كسر العظم




أحمد مانشيستر*

أحمد مانشيستر

بينما يواصل ليوناردو بونوتشي، وجورجيو كيليني، تأمين المناطق الدفاعية وخلفهم دوناروما، تطور اللاعبون أمامهم إلى وحدة ذات طاقة عالية تضغط بشدة وتهاجم بسرعة وتدور بحرية كبيرة.

منح لورنزو إنسيني، الذي يقوم بعملية cutting inside في الجانب الأيسر، مساحة لليوناردو سبينازولا – أحد لاعبي البطولة قبل إصابته ضد بلجيكا – للمساندة الهجومية، في حين نجح فيديريكو كييزا في الظهور بشكل مميز في مركز الجناح الأيمن مقارنة مع بيرادي المتألق في مرحلة المجموعات، باريلا ينطلق من العمق للعب دور البوكس تو بوكس بسبب مرونة الحركة التي يتمتع بها، والذكاء في سرق المساحات.

الانتقادات تطال ايموبيلي بسبب الأنانية التي يظهرها في بعض الأحيان، لكن مانشيني يشركه لأسباب متفاوتة، منها تحركاته الذكية والتي تسمح بتوفير المساحة لإنسيني وكييزا في الأجنحة، وباريلا عبر عمق الملعب.

هجومياً تستطيع إيطاليا ضرب اي خصم عن طريق التحولات والهجوم السريع بعد استعادة الكرة، في ظل وجود خط وسط خلاق وفعال ويتميز بدقة كبيرة في التمرير ونقل الكرة للأمام بكل سلاسة ويسر.

سجل موراتا وجيرارد مورينهو هدفين فقط في اليورو، ال expected goals  أو الأهداف المتوقعة قياساً على صناعة الفرص بالنسبة للثنائي وصلت إلى 7.40 وهذا يعني ان إسبانيا ليست لديها مشكلة في خلق الفرص، بل تحويلها لأهداف.

معركة خط الوسط ستكون كبيرة. تتمتع إسبانيا بالقدرة على الهيمنة في تلك المنطقة من الملعب، مع وجود سيرجيو بوسكيتس، بيدري وكوكي أصحاب القدرات الهائلة في الاحتفاظ بالكرة . لكن على الرغم من هيمنتهم على الاستحواذ، لم يسجل لاعبو خط وسط إسبانيا اي هدف بعد في يورو 2020.

 

*كاتب متخصص في كرة القدم العالمية



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: