اشترطوا تنفيذ توصيات (سنكات).. شرق السودان.. من سيفك عقبة (العقبة)؟


بورتسودان: محمد الأمين أوشيك

على نحو مفاجئ قرر المجلس الأعلى للعموديات المستقلة والنظارات بشرق السودان تصعيداً ثورياً بدايته كخطوة أولى بقفل الطريق القومي وتحديداً (العقبة)، وأيضاً قطع الطريق القومي بمحلية أروما بولاية كسلا وبحسب مصادر عليمة أن المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة قطع خلال اجتماع عقده بأركويت بحضور عضوية المجلس وقف أية مطالب فرعية للحكومة المركزية تتعلق بالخدمات أوالتنمية فقط تنفيذ توصيات مؤتمر سنكات أو المطالبة بحق تقرير المصير في حال تراخي حكومة الفترة الانتقالية في تنفيذ المطالب حسب مصادر مقربة.

تقاطعات

وجدد المجلس الأعلى رفضه التام لمبادرة ناظر عموم قبائل الأمرأر على لسان وكيل ناظر الهدندوة والقيادي بالمجلس الأعلى حامد حاج صبري قائلاً لا نعترف بأية مبادرة وكل هذا الضجيج هو كسب سياسي رخيص ليس إلا وأضاف صبري إذا لم تقف الحكومة بتنفيذ توصيات مؤتمر سنكات سوف نصعد قضيتنا بكل الوسائل ولا مجال للرجوع للخلف وغير بعيد من ذلك المطالبة بحق تقرير المصير وقريباً إن شاء الله على حد قوله .

وفي ذات الاتجاه أفاد صبري أن إنسان الشرق أصبح واعياً وعارفاً بأدق التفاصيل وتابع أن الذين وقعوا في المسار ووقعوا في أيدي الحكومة ليس لهم أية مكانة عندنا في الإقليم ونحن تجاوزنا مرحلة المطالب الجزئية وسنتجاوز أيضاً كل محطات الظلم وسيأتي اليوم الذي نحكم به إقليمنا ووجدنا تضامناً واسعاً وتحالفاً من قبائل البحر الأحمر وكسلا والقضارف وتنسيقيات شمال السودان وكل مكونات شرق السودان معنا إلا قلة، مضيفاً أن قضية إقليم شرق السودان لا نناقشها إلا  بقيام منبر منفصل يصطحب كل التجارب ويعمل على التنفيذ السريع وإلا حق  تقرير المصير يكون خيارنا عند تراخي الحكومة . وفي ذات الاتجاه كشف وكيل قبائل الهدندوة أن الثوار الذين شهدوا 30 يونيو هم ثوار لهم الحق مثلهم ومثل بقية الثوار وهذه ليست قضيتنا الأساسية كما أشيع في الوسائط .

العقبة

وفي ذات الاتجاه تحدث بعض المعتصمين بعقبة سنكات لـ(الانتباهة) أن عملية فتح العقبة حسب التطورات وحسب تعامل الحكومة مع الحدث وقالوا إنهم أصحاب قضية وقضيتنا مع الحكومة وليست مع أشخاص وقال المعتصمون بالعقبة استمرار الضغط بالممكن واللا ممكن لحين تنفيذ توصيات مؤتمر سنكات وتابعوا أنهم أعطوا الشرعية للمجلس الأعلى أن يكون ممثلاً لهم في كل قضايا الإقليم وفي كافة المحاور وأن الخطوة القادمة هي إيقاف جميع شركات التعدين بمناطق البجا وإغلاق الموانئ إلى حين التعامل مع قضايانا بالجدية.

تحليل الوسائط

وفي ذات الاتجاه ذهب عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن استجابة المواطنين لنداء رئيس المجلس الأعلى  الناظر تِرك بإغلاق الطريق القومي فيه رسالة من ناظر عموم قبائل الهدندوة سيد محمد الأمين تِرك للمركز للاعتراف بنشاطه كمجلس نظارات رغم أن المجلس لم يكن مرشحاً من كل القبائل ولا مسجلاً بل أن هناك كثيراً من المجموعات خالفته وآخرون أيضاً تحفظوا بآرائهم رغم ذلك الاستجابة سريعة من جماهير الشرق , وذهب المهتمون أيضاً بتحليل هو أن مجلس النظارات والعموديات المستقلة كل مرة يغلق العقبة وفي هذه رسالة أمنية للمركز أكثر مما تكون سياسية، الأمر الذي جعل الجميع يشك أن المجلس مدعوم ومسنود بالجانب العسكري .

لا أحد يعلم

وما بين مؤتمر سنكات للسلام والتنمية وما بين تعطيل العقبة وإغلاق شارع أروما بكسلا، تبدو أن الأمور في شرق السودان تسير نحو الهاوية وأربكت هذه الأحداث المتسارعة الجميع وتحتاج لحلول عقلانية سريعة ومنطقية جادة ترضي الجميع .

مابين مؤيد ورافض

وفي ذات السياق اعتبر شباب من شرق السودان أن ما يقوم به المجلس الأعلى بحشد أبناء الشرق الغلابة في المكان الخطأ، شيء موجع ويدل على أن السياسيين من العهد السابق ما زالوا موجودين وهذه الخطوة هي تخدم مساعد رئيس الجمهورية السابق موسى محمدأحمد الأمر الذي جعل عدداً من القيادات الأهلية بشرق السودان تعتذر عن المشاركة في دعوات المجلس الأعلى للنظارات والعموديات المستقلة وفي ذات الاتجاه سجل ناظر عموم قبائل الأمرأر حكيم البجا كما يحلو لأهل الشرق الناظر علي محمود سجل زيارةً إلى قسم شرطة الخرطوم أمس الاثنين وسجل زيارةً لأبناء البجا المعتقلين الذين تم التحفظ عليهم في ذكرى 30 يونيو وتقدم الناظر بمبادرة لإطلاق سراحهم حيث وافق أعضاء اللجنة بإطلاق سراح المعتقلين فيما اعتبره قيادات بالمجلس الأعلى كسباً سياسياً رخيصاً وضرباً للنسيج الاجتماعي بشرق السودان .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: