ملف سد النهضة في مجلس الأمن.. تجريب المجرب!!


الخرطوم: مروة كمال

جدد وزير الري والموارد المائية ياسر عباس، رفض السودان القاطع مناقشة حصص المياه من خلال مفاوضات سد النهضة، مؤكداً انها مخصصة للملء والتشغيل فقط.

وأفاد عباس لدى لقائه السفير الفرنسية التي ترأس بلادها الدورة الحالية لمجلس الامن امس لبحث ملف مفاوضات سد النهضة والمعيقات التي تقف حجر عثرة فيها، بأن السودان دعم سد النهضة من الوهلة الأولى لأن لإثيوبيا الحق وفق القانون الدولي للمياه وللفوائد المتوقعة للسودان من السد، مشيراً الى ان المفاوضات محصورة في عملية الملء والتشغيل فقط خلال ما يقارب (10) سنوات، (ولكن أثيوبيا غيرت موقفها من شهر يوليو 2020م وبدأت تتحدث عن حصص مياه، وهذا ما رفضه السودان بصورة واضحة)، باعتبار أن المفاوضات للملء والتشغيل فقط.

وسرد عباس للدبلوماسية الفرنسية سير المفاوضات تحت مظلة الاتحاد الإفريقي من شهر يونيو 2020م وحتى فبراير 2021م، موضحاً أنه عندما بدأت المفاوضات تحت مظلة الاتحاد الإفريقي كانت نسبة القضايا المتفق عليها بين الدول الثلاث وبشهادة الاتحاد الافريقي نفسه 90%، والآن بعد نهاية جولات التفاوض زادت نسبة القضايا المختلف عليها، مبيناً أن السودان اقترح الوساطة الرباعية التي وافقت عليها مصر ورفضتها اثيوبيا لدفع عملية التفاوض، مؤكداً ان (الرباعية) ليست بديلة للاتحاد الإفريقي، وابلغ السفير الفرنسية أن السودان لن يدخل في أية جولات تفاوض ما لم يتم الاتفاق على تغيير منهجية التفاوض، وأن يتم منح دور اكبر للمراقبين والخبراء، ورأى أن قضية سد النهضة تعقدت وأصبحت سياسية أكثر من كونها فنية.

ونقل عباس للسفير الفرنسية مخاوف السودان من أن تتحول فوائد سد النهضة إلى أضرار وكوارث إذا لم يتم التوقيع على اتفاق قانوني، مؤكداً أن إثيوبيا اتخذت بالفعل قرار الملء في يوليو الحالي، وذلك بالبدء في البناء في الممر الأوسط مع وجود فتحتين سفليتين متوسط تصريفهما (90) مليون متر مكعب في اليوم، وكشف أن هنالك تحوطات فنية اتخذتها الوزارة لتقليل آثار الملء الأحادي خلال يوليو الحالى، وذلك بالمحافظة على مخزون مليار متر مكعب في خزان الروصيرص وتغيير تشغيل خزان جبل أولياء لأول مرة وعدم تفريغه لأدنى منسوب، وقال إن هذه التحوطات لها آثار على التوليد الكهرومائي وتم اتخاذها لعدم توفر أية معلومات أو تبادل للبيانات مع إثيوبيا، وقال ان هذا هو السبب الذي يدعو السودان للمطالبة بالتوقيع على اتفاق مع الجارة اثيوبيا.

وطالب عباس بضرورة ممارسة الضغوط الخارجية على إثيوبيا حتى لا يتم الملء من جانب واحد، وأن تعود اثيوبيا للمفاوضات للوصول إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف.

وعلى صعيد آخر ذكرت سفير فرنسا بالخرطوم إيمانويل بلاتمان أنها ستقوم بتوفير منحة لعمل مشروعين تجريبين بمشروع الجزيرة ودراسة بخور أبو حبل.

ويرى عضو اللجنة الدولية لسد النهضة السابق د. احمد المفتي، ان تحويل ملف سد النهضة الى مجلس الامن الدولي لن يسفر عن أي جديد، لجهة ان السودان جرب هذه الخطوة في الملء الأول وقام مجلس الأمن بمخاطبة إثيوبيا ولكنها قامت بالملء. ورهن في حديثه لـ (الإنتباهة) وقف الملء الثاني باتخاذ خطوة من قبل السودان ومصر تؤكد ان الملء الثاني يهدد الأمن والسلم الدوليين، تتمثل في حشد قوات ضخمة على الحدود الإثيوبية لمواجهة سد النهضة، وأضاف ان إثيوبيا حالياً تحشد قواتها، وفي حال ان مصر والسودان قاما بحشد قواتهما سوف تكون أضعاف أضعاف القوات الإثيوبية، واعتبر ان ذلك يرسل رسالة لإثيوبيا بجدية السودان ومصر في عدم السماح بالملء الثاني، واكد أن الحشد لا يعد مخالفة للقانون الدولي لجهة انه على الحدود السودانية، واشار الى أن الوضع الحالي واللجوء الى مجلس الامن الدولي والبحث عن حلول دبلوماسية سوف يؤدي الى ذات النتيجة الأولى بمخاطبة إثيوبيا للرجوع لطاولة المفاوضات التي لن تخرج بأي جديد، وشدد على أهمية أن يتخذ الطرفان السوداني والمصري خطوة قوية بأن الملء يهدد الامن والسلم الدوليين، وأن مجلس الأمن سوف يتخذ خطوة جادة.

وجزم بأن السد يهدد حياة جميع السودانيين، واعتبر ان اللجوء للمجتمع الدولي لن يأتي بنتيجة ولن يحترم اطراف النزاع.

وفي مؤتمر صحفي امس بـ (سونا) قال وزير الري ياسر عباس إن إثيوبيا لم تمد دولتي المصب السودان ومصر حتى الآن بوثائق الأمان المتعلقة بسد النهضة، وقال إن تقاسم المياه لم يكن مطروحاً في مفاوضات سد النهضة وإنما كانت المفاوضات تتطرق إلى الملء والتشغيل، وأكد أن القرار الإثيوبي الأحادي للملء الثاني لسد النهضة اتخذ قبل فترة طويلة.

ونوه بأنه نسبة لإصرار إثيوبيا وضيق الوقت وافق السودان على الاتفاق المرحلي مع اثيوبيا شريطة أن تكون الاتفاقية سارية، وألا تكون هناك اتفاقية لاحقة تتعلق بتقاسم المياه.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: