أحمد عباس في محبس الإصلاحية.. حكاية والي حاصرته العواصف


الخرطوم: أحمد طه صديق

ربما كان والي ولاية سنار في عهد حكومة المؤتمر الوطني المحلول، من أكثر الولاة تعرضاً للنقد وسيل الاتهامات المتعلقة بالفساد لكن رغم ذلك جلس على سدة الولاية حوالي اثني عشر عاماً، فالرئيس المخلوع عمر البشير  لم  يكن يهتم بإجراء أي تحقيقات مستقلة تجاه المسوؤلين في حكومته حول أي اتهامات تثار حولهم بغرض عدم إثارة دخان حول سيرة نظامه الذي ظل ينفي عنه كل فساد وتجاوزات متحدياً أي جهة بما فيها الصحافة بإبراز المستندات مع أنه يعلم استحالة هذا الأمر في ظل حكومة قابضة تحيط نفسها بستار حديدي يصعب اجتيازه .

وكانت العديد من الصحف والمواقع قد أشارت إلى تجاوزات قام بها الوالي تتعلق بييع الأراضي وامتلاكه لمشروع زراعي وهو في سدة الحكم وبيعه لمشروع الكناف الشهير الذي أنشئ في عهد الرئيس السابق جعفر نميري .

عباس يترافع عن نفسه

وفي حوار سابق أجراه الزميل آدم محمد احمد في صحيفة اليوم التالي  سأله عن اتهام يتردد حول شراكته   في عدد من المشاريع قال (  ولا واحد، قل لي أنا شريك في شنو؟   وحين قال له * الشارع يردد ذلك؟[قال (أبدا الشارع لم يردد لكن في ناس برددوا.وهنا قال المحرر * هل يوجد دخان من غير نار فرد قائلاً ( نعم يوجد، لأنو في ناس يفركوا النار ساي، وأول حاجة أنا أحمد الله عندما جئت الولاية لم آت من الشارع، جئت اليها ومرتبي أعلى من رئاسة الجمهورية، لدي آليات ومزارع وغيرها، ولم أعملها في الحكومة، هذه كلها عندما جئت واليا تعطلت وأنا لم أبدأ عملا خاصا إلا بعد ما أولادي اتخرجوا السنة الماضية وعندهم مشروع ومزرعة دواجن، لكن أنا لست شريكا مع أي زول  وما فيه عيب سنعملوا، سأبيع وسأبيع والواطة راقدة ).

وعبر موقع السوداني نفى عباس وجود فساد في ولايته، لكنه أقر بأن الإنقاذ فيها (كضابين وحرامية) لكونها مثل أي مجتمع ).

اتهام بالاعتداء على بائع خضار

وعلى ذمة موقع راديو دبنقا آنذاك اتهم الوالي أحمد عباس بصفع بائع خضار وقال الموقع (صفع احمد عباس والي سنار مواطنا يمتلك تربيزة خضروات بسوق الخضار وذلك بعد ان واجه الوالي متحدثا عن سوء احوالهم، وعن الغلاء وارتفاع اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية،  وقال شاهد بالسوق لراديو دبنقا، انهم فوجئوا بزيارة الوالي احمد عباس للسوق ، موضحا بان أحد فراشة سوق الخضار يدعى حسن طه البالغ من العمر 47 عاما واجه الوالي شاكياً سوء أحوالهم ومن الغلاء وارتفاع اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية ، واعتبر الوالي عباس ذلك تطاولاً ، حيث قام بصفع المواطن حسن طه ،وتوجيه ألفاظ نابية تجاهه ).

 أمر بإزالة سينما

وبحسب مصادر إعلامية أن أحمد عباس قام بإزالة سينما سنار العريقة وقال إنه يتقرب بذلك الفعل لله .

محاولة اغتيال

تعرض أحمد عباس بعد إقالته من منصب والي ولاية سنار إلى محاولة اغتيال في اكتوبر 2019 حيث أفادت المصادر أن مجهولين تسللوا قبل صلاة الفجر للمنزل وأشعلوا النار مستخدمين البنزين.

وأضاف أن الطابق الأرضي كان خالياً من سكان المنزل، حيث كانوا نياماً في الطابق الأعلى واستيقظوا على صوت انفجار مرعب.

وبحسب المصدر، فقد سكب المعتدون كميات من البنزين بالصالة والغرف ثم خرجوا بعدها ورموا بمولوتوف أدى لاشتعال النار في المنزل.)

القبض بعد الاختفاء

وعند قيام ثورة ديسمبر اختفى أحمد عباس عن الأنظار  بيد أن لجنة التمكين قالت  إنها تمكنت من القبض عليه في احد  منازل سنار المدينة وقالت اللجنة بحسب ( الترا سودان) إن اللجنة تتبعت حركة عباس الذي كان مختبئًا ويحرص على عدم الكشف عن مكانه، إلا أنها في الأخير تمكنت من إلقاء القبض عليه بمدينة سنار التقاطع بأحد منازل المدينة ، مشيرةً إلى أن هناك عددًا من البلاغات المدونة في مواجهته منها بلاغات متعلقة بفساد أثناء حكمه بالولاية وإساءة استخدم المنصب العام، لافتةً إلى أنه عقب القبض عليه تم ترحيله لمدينة سنجة عاصمة الولاية .

المحاكمة

وعلى اثر بلاغ من لجنة التمكين بولاية سنار مثل الوالي السابق أحمد عباس امام المحكمة الجنائية بالولاية حيث أوقعت عليه  المحكمة حكماً بالإيداع في مؤسسة إصلاحية لمدة عامين  وفق نصوص المواد (١٣/ز) من قانون التفكيك ومحاربة الفساد واسترداد الأموال لسنة ٢٠١٩م تعديل ٢٠٢٠م المتعلقة بالفساد الإداري

وأيدت المحكمة قرار اللجنة العليا بالرقم ٤٨٣ والقاضي بإلغاء اتفاقية التسوية واسترداد كل أسهم شركة أبو نعامة للأمن الغذائي لصالح حكومة السودان  .

وعليه أسدل الستار ربما مؤقتاً على عواصف التهم التي كانت تحاصر الوالي أحمد عباس طوال فترة حكمه حتى إشعار آخر على الأقل .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: