رئيس الوزراء السوداني يؤكد التزام الحكومة بإرجاع الأموال المهربة للخارج




أكد رئيس الوزراء السوداني ، عبد الله حمدوك ، التزام الحكومة بمتابعة ومراجعة التدفقات المالية غير المشروعة ، بجانب إرجاع كل الأموال المنهوبة والمهربة خارجياً ، وتوجيهها لتنمية واستقرار البلاد.

الخرطوم :التغيير

وأتت تصريحات حمدوك ، خلال مخاطبته يوم الأربعاء ، ورشة الآلية رفيعة المستوى لمحاربة التدفقات المالية غير المشروعة.

ودعا حمدوك ، بحسب وكالة سونا ، إلى ضرورة تضافر الجهود الداخلية والخارجية والعمل بتنسيق متكامل ، وخلق مناخ استثمار معافى.

وشارك في الورشة ، عدد من الوزراء والوكلاء والجهات الحكومية المختصة، بمشاركة سفراء عدد من الدول ، ومفوضية الاتحاد الأفريقي، والاتحاد الأوروبي ، وبعثة يونيتامس ، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، والبنك الدولي، وصندوق النقد الدولي ، وعدد من وكالات التنمية والتعاون والمنظمات الدولية.

ولفت رئيس الوزراء ، إلى أهمية تكامل الأدوار بين الآلية الوطنية مع منظمات المجتمع المدني ، والعمل بشفافية عالية لإنجاح هذا المشروع الكبير.

وأكد أن قيام مثل هذه الآلية ، لم يكن ليحدث ، لولا ثورة ديسمبر وتضحيات أبنائها.

وفي السياق ، أوضح رئيس الآلية الوطنية ، عمر العمرابي ، أن التدفقات المالية غير المشروعة ، تكلف أفريقيا (٨٨.٦) مليار دولار سنوياً.

وأشار إلى أن فريقاً رفيع المستوى من الاتحاد الأفريقي معني بالتدفقات المالية غير المشروعة في أفريقيا ، يقود محاربة هذه التدفقات.

وقال إن فجوة التعاملات التجارية العالمية للسودان ، خلال السنوات من ٢٠١٢-٢٠١٨،  بلغت ٣٠.٩ مليار دولار ، مشيراً إلى أن هذا المبلغ يمثل ٥٠% من إجمالي تجارة السودان خلال تلك الفترة.

وشدّد العمرابي ، على ضرورة معالجة “هذا النزيف المستمر” ، ووضع قوانين ونظم لضبط هذه التدفقات ، على أن يكون الإشراف على مستوى رئيس الوزراء ، مؤكداً أهمية إحكام التنسيق بين كافة أجهزة الدولة ذات الاختصاص ، وضبط الضرائب عبر التحصيل الالكتروني والنافذة الموحدة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: