شــــــــوكــة حـــــــــوت .. *زكاة بحر أبيض* *حضور أنيق وغياب حكومى*



ياسرمحمدمحمود البشر

*خمسة أيام بلياليها حسوماً طفت فيها أرجاء ولاية النيل الأبيض من أقصاها إلى أقصاها من الجبلين ومحبوبة وضنب العجل وأم عضا جنوباً وحتى تخوم ولاية الخرطوم بمحلية القطينة وود الزاكى والكوة شمالاً ومن عسلاية شرقاً وحتى الفشاشوية وتندلتى وأم كتيرات غرباً وكذلك شملت الزيارة محلية الدويم مترامية الأطراف والتى إمتدت إلى شبشة وخور المطرق وكانت هذه الجولة بمعية الأمين العام لديوان الزكاة أحمد عبدالله كرموش وأمين زكاة ولاية النيل الأبيض محمد أحمد عبدالله عشة فى إطار نفرة زكاة الولاية نفرة المصارف والمشروعات للعام ٢٠٢١*.

*وقد إستهدفت هذه النفرة ثلاثة محاور من المشروعات هى محور الصحة ومحور التعليم ومصادر المياه ويمكن القول أن زيارة وفد الزكاة الآتحادى شملت عشرة مستشفيات داخل الولاية جميعها تحمل لافتتاها إسم مستشفى تعليمى أو مستشفى تخصصى لكنها فى حقيقة الأمر لا تتعدى كونها مراكز صحية أو مستشفيات ريفية إذا ما أستثنينا مستشفيات مدينتى كوستى وربك ومستشفى جموعة لأمراض الكلى والمستشفى العسكرى وحتى هذه المستشفيات تعانى نقصاً كبيراً وحاداً فى المعدات والأجهزة الطبية والكوادر البشرية ويمكن القول أن هناك مستشفيات بولاية النيل الأبيض تشبه مستشفيات القرون الوسطى أو مستشفيات ما قبل التاريخ وهى تعمل تحت ظروف لا يصدقها العقل البشرى*.

*وقد قامت أمانة الزكاة بولاية النيل الأبيض بتلمس أماكن التقصير الحكومى فى ظل الغياب التام لوزارة الصحة بالولاية عن مرافقة وفد الزكاة التى قامت بشراء معدات طبية تجاوز سعرها ال ٥٠٠ مليون جنيه وتم توزيعها على عشرة مستشفيات بالولاية ولم يكن هناك موظف واحد يمثل وزارة الصحة فى هذا البرنامج وكذلك يلاحظ غياب والى الولاية أو من يمثله فى هذه الفعالية وحتى يشعر الناظر لهذه النفرة أن الزكاة قد حلت محل الحكومة فى تقديم هذه المشروعات التنموية*.

*ويمكن القول أن هذه المعدات الطبية التى تم توزيعها على المستشفيات كما تبرع الأمين العام كرموش بمبلغ ٢٠٠ مليون جنيه إضافية لعدد من المستشفيات ومشروعات المياه وعدد ١٢٣ خلوة من خلاوى تحفيظ القرآن الكريم ويبقى السؤال هل ستتم عملية المحافظة على هذه الأجهزة من قبل المؤسسات الحكومية وتطويرها أم أنها ستتعرض للإهمال حتى تلحق (أمات طه) ومن ثم تتم عملية إنتظار نفرة ديوان الزكاة للعام القادم وشراء معدات طبية بذات الطريقة وهل سيحل ديوان الزكاة محل الحكومة فى تقديم هذه الخدمات وهل تشعر حكومة النيل الأبيض ممثلة فى وإليها أن ديوان الزكاة يمثل لها هاجس (الضرة) فى الوقت تحرص فيه أمانة ديوان الزكاة بالوقوف على مشروعاتها حتى تصل إلى مستحقيها بعيداً عن المزايدات السياسية الرخيصة أو المساومات والى ذلك الوقت وجبت المحافظة على هذه المشروعات حتى لا تذهب مجهودات الزكاة مجرد وتكون إحتفالات فقط*.

نــــــــــص شــــــــوكــة

*إذا تكاملت الأدوار بنية صادقة فى خدمة المواطن فإن الفائدة ستكون أشمل أما إذا تنحارت المؤسسات الحكومية فيما بينها فى تقديم هذه الخدمات فإن النتيجة ستكون مجرد صراعات فارغة المحتوى والمضمون وماذا يضر حكومة النيل الأبيض ووزاره الصحة أن تقدم هذه الخدمات من قبل ديوان الزكاة وهل يعتبر ديوان الزكاة خصماً على حكومة الولاية أم إضافة لها*.

ربــــــــع شــــــــوكــة

*مضت إثنتا عشر يوما على وعد الحكومة بتقييم أدائها وتعزيز سياسة التقشف وتشكيل المجلس التشريعى خلال شهر وفرض الرقابة الصارمة على الأسواق والحساب ولد*.

 

[email protected]




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: