جثامين مكدسة في السودان .. أزمة دفن وغضب كبير يشتعل


برزت مأساة الجثث الـ198 المكدسة في مشرحة تتبع لأحد المستشفيات وسط العاصمة السودانية الخرطوم إلى السطح مجددا بعد نشر شباب من لجنة الاعتصام الذي نظمته لجان مقاومة في باحة المشرحة، مقطع فيديو يظهر اعتراضهم لمحاولة نقل 23 جثمانا من المشرحة.

وفي حين أكد مصدر في النيابة العامة أنهم أصدروا الأمر للشرطة بدفن 23 جثمان، مساء الثلاثاء، بعد استيفاء كافة الشروط الطبية والقانونية، قال متحدث باسم لجنة الاعتصام إن اعتراضهم جاء بسبب عدم اكتمال الشروط اللازمة في بعض الجثامين المراد دفنها.

شكوك الكبيرة

وتدور شكوك كبيرة حول تلك الجثث التي تم اكتشافها في أبريل، حيث يعتقد على نطاق واسع أن جزءا كبيرا منها يعود لقتلى ومفقودي ثورة ديسمبر الشعبية، التي أطاحت نظام عمر البشير في 2019.

ويعتقد أيضا أن جزء من تلك الجثث تعود لضحايا ومفقودي جريمة فض اعتصام الثوار أمام القيادة العامة للجيش السوداني بالخرطوم في الثالث من يونيو، والتي قتل فيها المئات وفقد فيها عدد كبير لا يزال مصيرهم مجهولا حتى الآن.

ومنذ منتصف أبريل يعتصم مئات الشباب أمام مستشفى “التميز” الحكومي وسط الخرطوم، في ظل موجة غضب عارمة اجتاحت الشارع السوداني، على إثر الكشف عن تلك الجثث التي تم تكديسها بطريقة غير لائقة مما ادى إلى تحلل وتعفن بعضها بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن المشرحة في بعض الاوقات.

وقال أحد المعتصمين لموقع “سكاي نيوز عربية” إن وجود هذه الجثث من دون الإعلان عنها لفترة تقترب من العامين يعني أن هنالك جريمة يراد إخفاؤها.

ورأى أن الجريمة ذات شقين، الأول يتعلق بالشكوك الكبيرة التي تدور حول الطريقة التي قتل بها الضحايا، أما الثاني فيتمثل في عدم اهتمام جهات الاختصاص بالأمر وعدم احترام حقوق الضحايا.

وتزايدت الشكوك أكثر بعد اكتشاف جثة أحد شباب المقاومة المفقودين بين تلك الجثث إثر اختفائه في الثالث من أبريل 2021 بعد حضوره فعالية ضمن الفعاليات المستمرة التي كان يشارك فيها بشكل منتظم تخليدا لذكرى قتلى ومفقودي جريمة فض اعتصام القيادة.

النيابة السودانية

من جانبه، أكد مصدر في النيابة العامة أنهم أصدروا الأمر للشرطة بدفن 23 جثمان، مساء الثلاثاء، بعد استيفاء كافة الشروط الطبية والقانونية، لكنهم تراجعوا بعد اعتراض شباب لجنة اعتصام مستشفى التميز.

وأشار المصدر، الذي تحدث لموقع “سكاي نيوز عربية” بشرط عدم الكشف عن اسمه، إلى أن النيابة تحرص على التأكد من استكمال كافة الشروط اللازمة لدفن الجثامين بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية.

وأوضح المصدر أن تراجعهم عن قرار الدفن جاء بعد أن علموا من شباب لجنة الاعتصام بأن اختصاصي طب الأسنان العدلي أخبرهم بعدم استيفاء بعض الجثامين المراد دفنها للشروط الطبية والتشريحية اللازمة.

وقال المصدر إن النيابة تراجعت عن القرار وأرجأته حتى الخميس رغبة منها في تحاشي استخدام القوة.

وتدور شكوك كبيرة حول الطريقة التي قتل بها العديد من السودانيين خلال الفترة الأخيرة وسط اتهامات لجهات أمنية.

وجاء الكشف عن الجثامين المكدسة بعد تضارب كبير في التصريحات الرسمية، حيث نقلت وسائل إعلام محلية عن النائب العام السابق القول إن الجثث المكدسة في المشرحة لا علاقة لها بمفقودي الثورة وعملية فض الاعتصام.

لكن متحدث باسم لجنة فض الاعتصام أكد لموقع “سكاي نيوز عربية” وجود جثتين لاثنان من ضحايا فض الاعتصام قتل أحداهما حرقا.

خطوة مفاجأة

وفقا لعضو اللجنة الإعلامية لاعتصام مشرحة التميز مصعب الشريف فقد تفاجا شباب لجنة الاعتصام المتواجدين في المشرحة صباح الثلاثاء بدخول 3 سيارات تتبع للشرطة وعربة نقل الجثامين مع حضور وكيل النيابة لنقل عدد من الجثامين الموجودة في المشرحة بحجة جاهزيتها وانتهاء عملية تشريحها.

لكن شباب اللجنة اعترضوا على نقل تلك الجثامين حتى تتم مراجعتها من قبل طب الأسنان العدلي، مما أدى إلى وقف العملية.

وقال الشريف لموقع “سكاي نيوز عربية” إن هنالك شبهات جنائية في بعض الجثامين الـ40 جثمانا تم تشريحها مؤخرا من بين مجمل الجثامين، التي تم اكتشافها في مشرحة التميز قبل نحو 3 اشهر والمقدر عددها بنحو 198 جثمانا وهو ما يجعل لجان المقاومة أكثر حرصا على التأكد من استيفاء الجثامين التي يراد دفنها لكافة الإجراءات الطبية والقانونية.

وأوضح الشريف أن التجربة التي شهدوها فيما يتعلق بجثمان الشهيد ودعكر وتقرير التشريح الأول الخاطئ لجثمانه كانت كافية لاتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة للتأكد من صحة نتائج تشريح أي جثمان موجود في المشرحة خصوصا في ظل وجود جثمانين آخرين قتلوا خلال جريمة فض اعتصام القيادة العامة.

وشدد الشريف على ضرورة ان تعمل كافة الجهات المختصة بما في ذلك وزارة العدل والطب العدلي ووزارة الصحة ونقابة الأطباء وكل القوى الثورية من أجل وقف التشوهات الحالية في عمل المشارح من أجل ضمان الخروج بنتائج دقيقة وحقيقية.

وأبدى الشريف استغرابه من استمرار مديرة مشرحة التميز ومعها اثنان من الأطباء في عملهم رغم مشاركتهم في فضيحة نتيجة التشريح الأولى لجثمان ودعكر بهدف طمث الحقيقة.

كمال عبدالرحمن – الخرطوم
سكاي نيوز عربية



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: