قصة الرئيس معوّض – النيلين


(1)
إنه الرئيس الإكوادري الأسبق من اصل لبناني جميل معوض، الذي ارتقى إلى سدة الحكم بشعبية جارفة في العام 1998، ولم يلبث أن تبددت هذه القاعدة الواسعة خلال سنتين فقط، بسبب خياراته في معالجة الأزمات الاقتصادية التي مرت بها بلاده في تلك الفترة، كان نتاجها أنه وجد نفسه في عزلة لم يفق منها إلا عندما رأى من ساندوا صعوده هم أنفسهم من يتصدرون الاحتجاجات لإسقاطه، عندما واجه مظاهرات حاشدة، مع حشد الآلاف من الإكوادوريين الأصليين لطرده من منصبه، فقد انخفضت شعبيته من 70 بالمئة إلى 15 بالمئة في أقل من عام. مع دخول البلاد في خضم انهيار اقتصادي كارثي وسريع، عشية المظاهرات قال معوض إنه شعر بأنه محاصر، وأحس لأول مرة أنه معزول “لقد فقدت اتصالي بالناس”.
(2)
قبل عام واحد فقط، كان الرئيس معوض بطلاً، صانع سلام، ففي الأشهر الأولى له في منصبه، أنهى حرباً مع بيرو استمرت أكثر من مائتي عام، ووقع معاهدة سلام وسط أجواء مفعمة بالحماس، لكن إنجازاته البطولية كانت ستزول في غضون أقل من أربعة أشهر بآثار العديد من الكوارث الطبيعية والاقتصادية: عواصف النينيو، التي دمرت 16 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لإكوادور، والأزمة المالية التي اجتاحت شرق آسيا ثم أمريكا اللاتينية، ونسبة عالية من الديون الخارجية الساحقة، وإفلاس البنوك، وأدنى أسعار نفط منذ أن بدأت الإكوادور في تصدير النفط، وثقافة سياسية أسقطت أربعة رؤساء في ثماني سنوات. في 21 (يناير) 2000، أجبر تحالف من الضباط العسكريين والمتظاهرين من السكان الأصليين معوض على الخروج من منصبه، ليصبح هو ضحية أخرى للأزمة المستمرة في البلاد.
(4)
وصف الرئيس معوض التناقض بين كونه عمدة كيتو وبين وضعه كرئيس الدولة بأكملها. كرئيس للبلدية، رحب به الناس علانية وهو يتجول يومياً في أنحاء المدينة يحل مشكلات الناس، عندما أصبح رئيسًا وتولى مسؤولية إدارة الأزمة الاقتصادية الوطنية، أراد الناس منه أن يجد العلاجات التي ستدفع عنها المناطق والمحليات الأخرى تكلفتها.. قام بعدة رحلات إلى الخارج لطلب المساعدة من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وخزانة الولايات المتحدة. استشار العديد من الخبراء الاقتصاديين الجديرين في الداخل والخارج. لفد رأى أن أي حل عملي سيتطلب من كل منطقة وقطاع في مجتمعه أن تتحمل ألمًا كبيرًا.
(5)
كرئيس، أصبح بعيدًا بشكل متزايد عن جماهيره حيث واجه العداء المتزايد وركز معظم اهتمامه على إيجاد السياسة الاقتصادية الصحيحة للخروج من حالة الانكماش. ومع ذلك، لم تسفر رحلاته إلى واشنطن عن مساعدة، دفعت المحادثات التي لا حصر لها مع خبراء السياسة إلى مجموعة متنوعة من الوصفات، ولكن لم يكن هناك طريقة واضحة للخروج من المستنقع. في غضون ذلك، وجد فقراء القرى أن أسعار المواد الغذائية ترتفع بشكل يفوق قدرتهم الشرائية بمراحل، هاجر الكثيرون إلى المدن، وباعوا بضاعتهم في الشوارع. ومع ازدياد حدة التوترات، أصبحت النقابات غاضبة من ضياع قيمة الرواتب. فقد قطاع الأعمال الثقة، وأخرج أمواله إلى الولايات المتحدة ليعجّل بإفلاس البنوك.
(6)
على الرغم من أن معوض عمل بلا كلل لوقف تدهور الاقتصاد المتسارع، إلا أنه من المفارقات أن الجمهور شعر بأنه قد فك الارتباط بهم، كانوا على حق من ناحية: لقد انسحب من عالمهم، مستخدما استعارات خارج نطاق إدراكهم، أجرى البتر لأنه كان أفضل الخيارات المتاحة، لكنه لم يهيئ الأسر لما سيتعين عليهم تحمله، كان بإمكان العديد من الجراحين إجراء عملية البتر، ولكن فقط معوض، كرئيس، كان بإمكانه مساعدة الأسرة على مواجهة أوضاعهم المزرية.
فقد كان يقضي معظم وقته في العمل لبحث القضايا والخيارات مع الخبراء التقنيين ومحاولة كل الوسائل المتاحة لإقناع الدائنين الأجانب بالمساعدة، ولم يول الرئيس معوض اهتماماً أكثر لزملائه السياسيين وللناس في الشوارع وفي القرى. في الماضي، ربما سمح لخبرائه التقنيين في الوزارات بالقيام بكل الأعمال الفنية حتى يتمكن من التركيز بشدة على العمل السياسي والتكيف مع التحديات.
(7)
أدرك معوض متأخراً أنه قضى أكثر من 65 في المائة من وقته في العمل بطريقة حل المشكلات الفنية وأقل من 35 في المائة من وقته في العمل مع السياسيين والمجموعات العامة ذات التأثير المباشر، بدلاً من استخدام كل يوم كفرصة ليكون بطلًا مرئيًا لشعبه – لتوفير الأمل وشرح عملية التحديث وآلامه في اقتصاد معولم – ليكرس معظم وقته للبحث عن الحل السياسي الصحيح ثم محاولة لجعل الناس منطقيين في قبول الحلول الفنية اللازمة، إلا أنه كان يأمل في العثور على علاج قصير المدى يمنحه الوقت للتعامل معها، لكن لا الوقت سمح له، ولا صبر الناس على تبعات سياساته واختياراته امتد.

صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: