عضو هيئة الدفاع في قضية انقلاب ٨٩م هاشم أبو بكر الجعلي لـ (الإنتباهة): هناك مؤامرة كبيرة تحاك ضد المتهمين.. وهذا هو الغرض منها (……)


حوار: هبة محمود

عدت هيئة الدفاع في قضية مدبري انقلاب ٨٩م غياب الاتهام عن جلسات المحاكمة (مؤامرة). واتهمت في الوقت نفسه الحكومة بالبحث عن سبب مقبول لتسليم رموز النظام السابق للمحكمة الجنائية. وأبدى عضو الهيئة هاشم ابو بكر الجعلي في هذه المقابلة مع (الانتباهة) استغرابه من تصرف هيئة التهام، ووصفه بغير المفهوم، ونفى في ذات السياق وجود أي تساهل من القاضي مع هيئة الدفاع أو المتهمين، مؤكداً أن هذه المحاكمات الخاصة تم اختيار قضاة لها لا تعاطف لهم إطلاقا مع المتهمين.. وعدد من المحاور في السياق التالي.

* للمرة الثانية على التوالي تغيب هيئة الاتهام بالكامل عن الجلسات، ففي اي سياق يمكن أن يقرأ هذا الغياب؟

ــ غياب هيئة الاتهام المتعمد يعتبر سلوكاً غير معتاد وغير مفهوم.

* غير معتاد بمعنى؟

ــ اعني انه غير معتاد في الممارسة المهنية، وعادة الغياب والتسويف قد ينسب للدفاع لانه دائماً المتهم، ومن يمثله اذا شعروا بان قضيتهم خاسرة وان موكلهم يمضي نحو الادانة او خلافه قد يحاولون كسب الزمن عسى ولعل ان يكون في الزمن مخرجاً من خلال الغياب، ولكن أن تتغيب هيئة الاتهام المعنية بتحصيل الحقوق ومحاكمة المتهمين والحريصة على الحق العام، غياب متعمد، فهذا أمر غريب، لأنها يجب ان تكون اكثر حرصاً، لاعتبارات انهم يمثلون الشاكي وهو الجهة المعنية بنجاح القضية وبتحصيل ما هو مطلوب من الشكوى، ولذلك فمن الغريب جداً ان يتغيب الشاكي ولا يحرص على استمرار الاجراءات حتى يبلغ مراده من الشكوى، ولكن لم يلبث أن تبدد استغربنا هذا.

* كيف؟

ــ عندما علمنا ان هيئة الاتهام تقدمت بطلب لرئيس القضاء المكلف بشكوى ضد القاضي لانه يتساهل مع هيئة الدفاع ولم يحسم الامور، وبحسب طلبهم فإن القاضي لا يعمل كما يشتهون، ولذلك طلبوا اعادة تشكيل هيئة المحكمة لعزل رئيسها، كما علمنا انهم قد طلبوا منه بطريقة ما، ان يتنحى من تلقاء نفسه ولكنه رفض وفق ما علمنا.

*هل هذا يعتبر مبرراً لهيئة الاتهام للغياب برأيك؟

هذا لا يعتبر مبرراً للغياب بالتأكيد، لانه من المعروف اذا قمت بتقديم طلب لجهة معينة فعليك ان تستمر في الاجراءات حتى تفصل الجهة في الطلب، ولكن ان تتغيب عمداً وتعطل الإجراءات، فإن هذه المسألة مكلفة جداً من ناحية امنية ومالية، كما أن نقل المتهمين من السجن للمحكمة فيه مشقة وتكلفة، وكذلك حركة موكلي المتهمين، فنحن كمحامين ايضا لدينا ارتباطات ووقت ثمين جداً وقضايا أخرى وارتباطات اخرى جميعها تعطلت جراء هذا الغياب المتعمد.

* كهيئة دفاع هل لمستم من القاضي اي تساهل معكم او مع المتهمين كما تقول هيئة الاتهام؟

ــ لا، على العكس نحن ظللنا في جدل مستمر مع القاضي ولكنه وفق القانون.

* جدل حول ماذا؟

ــ جدل حول إجراءات المحكمة، فنحن قدمنا طلبات كثيرة جداً اعتراضاً على اجراءات المحكمة، وهذه هي الممارسة في عمل القانون، ان تقدم الطلب وتنتظر النتيجة، إن كان على مرادك أو عكسه، وليس أن تتغيب لوحدك. وان لم تفصل المحكمة في طلبك مثلاً يمكن أن تستأنف.

* لكن هناك من يرى أن القاضي يقف إلى جانبكم؟

ــ على العكس نحن نعتقد ان كل المحاكم الخاصة هذه اختير لها قضاة ليس لهم اي تعاطف مع المتهمين، والقضاة معرفون ومجتمعهم محصور، ونحن نعتقد ان كل هذه المحاكمات هي محاكمات سياسية ومن اختير لها تم اختياره بعناية بحيث الا يكون له اي تعاطف مع المتهمين على الأقل، ولكن نحن كمحامين مأمورون بالا نحكم على القاضي الا اذا تبين من سلوكه الصارخ انه منحاز للاتهام او ضد موكلين او اي شيء من هذا القبيل، ولكن قراراته العادية ورأيه الفني فانه امر يخضع للاستئناف وللطعن، وفي النهاية لا تعقيب لنا عليه (باختصار القاضي يجب ان يكون محايداً ونحن نتعامل معه على أساس هذه الفرضية).

* برأيك هل من سبب آخر تخفيه هيئة الاتهام، طالما أن جميع المحاكم هذه كما ذكرت تم اختيار قضاة لها لا يتعاطفون معكم أو مع المتهمين؟

ــ نعم.

* ماهو؟

ــ في تقديراتنا ان هناك مؤامرة كبيرة جداً تحاك ضد موكلينا.

* لماذا وجميع متهميكم خلف الأسوار؟

ــ هناك مؤامرة تتدخل فيها جهات خارجية، وهذا التآمر حتى يؤتي اكله لا بد ان يحدث طعن في القضاء السوداني كي تتاح الفرصة لتسليم موكلينا جميعاً الى المحكمة الجنائية.

* لو سلمنا بأن هيئة الاتهام تقوم بعمل تمثيلية للغرض الذي ذكرت، فلماذا وقد صرحت الحكومة تسليم المتهمين للمحكمة الجنائية؟

ــ الحكومة لم تصرح علناً حتى الآن، ولكنها حتى لو ارادت ذلك فلا بد ان تجعل له مبررات واسباب حتى تسوق الأسباب المقبولة.

* وهذا في اعتقادك يشكل سبباً مقبولاً؟

ــ نعم على الاقل في القطاع القانوني والحقوقي، وامام الجهات الدولية ان هؤلاء القضاة من قضاة العهد البائد، وهناك صعوبة في محاكمة الرموز، ولذلك نحن نسلم هؤلاء المتهمين للمحكمة الجنائية للخلاص من الأمر.

* انتم الآن تقدمتم بطلب لشطب البلاغات ضد موكليكم، فهل تتوقعون ان يتم قبول الطلب، أم سيتم المضي في  القضية بدون هيئة دفاع ام ماذا؟

ــ القضية هذه في تقديري يمكن أن يتم شطبها.

* تتوقعون ذلك؟

ــ لا نقول متوقعون، لكن الشيء المنطقي والمقبول هو ان يتم شطبها رغم انها من قضايا الحق العام وقضايا الحق العام الغياب لا يشطبها تلقائياً، ولكن اذا تكرر الغياب المتعمد من قبل الجهة الشاكية وهيئة الاتهام التي تمثل النيابة العامة فإذن لا وجود  لقضية او خصومة. ونحن نتوقع انه اذا لم يقم القاضي بشطب الدعوى فإنه يفترض ان يقوم باطلاق سراح المتهمين بالضمان حتى لا يصبح المتهمون رهناً لارادة هيئة الاتهام.

* اخيراً ما هي توقعاتكم للجلسة المقبلة، وكيف سيكون الإجراء القادم من قبلكم حال تغيبت الهيئة للمرة الثالثة؟

ــ انا لا استطيع توقع سيناريو محدد، وكل السيناريوهات متاحة وعلى مستوى واحد .. ويكمن ان يفرج عن بعض المتهمين بالضمان، ومتاح ان تحضر هيئة الاتهام وتباشر الإجراءات، ومتاح ان تتم إعادة تشكيل هيئة المحكمة.. ولذلك اقول لك إن كل السيناريوهات متاحة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: