الناظر ترك.. حكاية رجل في مواجهة دولة!!


الخرطوم: أحمد طه صديق

بالرغم من أن سيد محمد الأمين ترك ناظر قبيلة الهدندوة كانت له مواقف غير ودية مع ولاة شرق السودان عدا ( محمد طاهر  إيلا) في عهد حكومة العهد البائد بيد أن خلافه معهم كان خافضاً ولم يأخذ طابعاً تصعيدياً ، مثل ما يحدث الآن ، ويبدو أن أجواء  التحول الديمقراطي الرحبة والمرنة التي أفرزها الإنتقال من حكومة قابضة متعسفة مع الخصوم إلى حكومة تعتمد على التفاوض مع المعارضين بعيداًعن لغة البندقية كان له ظلالاً على كل التداعيات السالبة التي خرجت من بعض الكيانات القبلية والسياسية وتشجييع لها على استخدام آلية العنف بدلاً من التحاور السلمي الذي يراع حساسية المرحلة الإنتقالية ويهدد استمراريتها الذي يمثل صمام أمان للحفاظ على استقرار البلاد ووحدتها .

أرث نضالي

وينحدر ناظر الهندودة سيد محمد الأمين ترك من أسرة عريقة لها أرث نضالي ممتد ضد المستعمر ، ويعتبر والده محمد الأمين ترك من القيادات الأهلية التي لم يعرف عنه تزلفاً للحكام من أجل تحقيق مكاسب ذاتية .

كما عرف بالحكمة في تسيير شؤون قبيلته.

ويبدو أن شباب الهدندوة كانت لهم مقارنة بين الأب والأبن حين وجهوا رسالة بحدة إلى  ناظر قبيلتهم سيد محمد الأمين ترك في أبريل من عام 2011م حينما أحتجوا على أحد مواقفه السياسية أبان حكومة البشير وأعتبروها بأنها تمثل سمسرة للمؤتمر الوطني كما أشاروا في بيانهم آنذاك .

 فيما وصف شباب الهندودة ( الأحرار)   مواقف الناظر ترك الأخيرة بحشد شباب من الهندودة في التظاهرات الأخيرة التي جرت في الثلاثين من يونيو الماضي الأحرار وحشده لمن وصفوهم ببعض البسطاء، في شوارع الخرطوم ومطالبته لهم بإحتلال القيادة العامة للجيش ماهي إلا تصرفات هوجاء، حد تعبيرهم، مضيفاً أن ترك يستغل شعب البجا الصامد في محاولات للزج بهم في مواكب 30 يونيو بعد إغرائهم بالمال، واستغلال جهلهم وعدم تعليمهم.

تصعيد أمني

المعروف أن أنصار الناظر ترك قد قاموا بقفل طريق الشرق مما تسبب في تعطيل حركة سير المركبات العامة والخاصة ونقل المواد البترولية ، وقال (ترك) عبر مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي هدد بفصل الشرق وطالب بحل لجنة إزالة التمكين معتبراً أنها تمثل فصائل سياسية معينة كما طالب بإطلاق سراح أبناء البجة الذين تم إعتقالهم في أعقاب موكب الثلاثين من يونيو وقال إن التروس المنصوبة في الطريق لن تزال ما لم تتحقق تلك المطالب .

وبحسب ( الجزيرة نت)  أن التصعيد سيتوسع أيضاً إلى إيقاف تدفق خام النفط عبر أنبوب الصادر، الذي ينقل نفط السودان وجنوب السودان لميناء بشائر على البحر الأحمر. كما ستتسع دائرة التصعيد لتطال إغلاق ميناء بورتسودان الرئيسي ومطار بورتسودان الدولي حال لم تستجب الحكومة المركزية لمطالبهم

المعروف إن أنصار الناظر سيد ترك قاموا أبان إحتجاجهم على تعيين الوالي عمار صالح بتصعيد أمني حاد وقفل لطريق الشرق .

وفي حوار لصحيفة (الانتباهة) مع الناظرترك في عام 2020م طالب صراحة بمنح الشرق حق تقريرالمصير وقال لسنا الوحيدين الذين طالبوا بهذا المطلب وقال السودان ( ليس جاذباً).

عدم قبول

لاقت الخطوة التصعيدية التي قام بها أنصار الناظرترك بالنقد والاستهجان من قبل رواد وسائل التواصل الإجتماعي ووصفوا الخطوة بأنها تتواءم مع مخططات النظام البائد.

إتهام لليسار

في وقت سابق قال الناظر سيد ترك أن هناك مخططاً لإغتياله متهماً حزباً يسارياً يقف خلف المخطط بحسب زعمه لكن هذه الإتهام لم يلق تسويقاً كما إن صاحبه لم يكشف أي تفاصيل تدعم إتهامه.

إعتراض   

إنتقد الناظر ترك التشكيل الوزاري  الأخير ووصفه بأنه مبني على المحاصصات والتمثيل القبلي عدا قبائل الهندودة رغم أنهم كان لهم تمثيلاً في التشكيل السابق   ووصف الحدث بالخطير .

وأضاف قائلاً بحسب موقع (راديو دبنقا) الهدندوة ظلوا صادقين تجاه القضية الوطنية وقدموا تضحيات جسام ضد المستعمر ومضوا على هذا النهج على مدار تاريخهم وناصروا الإنقاذ لإعلاء قيمة الحق، ولكن ذلك لايقدح في مطالبتهم بتمثيل في النظام لا سيما وأن القبيلة زاخرة بالكفاءات  وأهل الخبرة .

هل تتوسط السعودية ؟

حين دب خلاف بين قطبي زعيمي قبيلة الهدندوة  الناظر سيد ترك وناظر قبيلة البني عامر إبراهيم دقلل قام السفير السعودي بالخرطوم بإجراء مصالحة بين الزعيمين تصافحا بعدها وشهد المصالحة لفيف من قيادات الشرق والإدارات الأهلية بالسودان   تكللت جهود السفير السعودي علي بن حسن جعفر  في تحقيق مصافحة تاريخية بين زعيمي قطبي الشرق ناظر عموم قبيلة الهدندوة، محمد الأمين ترك، وناظر قبيلة البني عامر، السيد علي إبراهيم دقلل وجرت المصالحة في جواء مأدبة عشاء.

فهل تقوم المملكة العربية السعودية ممثلة في سفيرها بالتوسط لإنهاء الإحتقان الحالي وفك المسارات المغلقة في طريق الشرق ووضع تصور لمعالجة جذور الخلاف بين زعيم الهندودة والحكومة  ، سيما فإن السعودية حريصة على أمن البحر الأحمر واستقرارها كما أنها تعلم إن كثيراً من الأزمات التي تقع في الجزء المهم من البلاد له ثمة تقاطعات خارجية .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: