مجلس الأمن يناقش مشروع قرار بوقف ملء سد النهضة أحادياً




يناقش مجلس الأمن الدولي مساء اليوم الخميس، أزمة سد النهضة الإثيوبي، ويبحث مشروع القرار الذي تقدمت به تونس لوقف الملء الثاني أحادياً.

التغيير- سارة تاج السر

تلتئم عند الحادية عشرة ليل الخميس بتوقيت الخرطوم، جلسة مجلس الأمن الدولي الخاصة بمناقشة أزمة سد النهضة الإثيوبي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوفد السوداني المفاوض السفير عمر الفاروق سيد كامل لـ«التغيير»، إن المجلس سيناقش مشروع القرار الذي تقدمت به تونس، والذي يدعو إثيوبيا إلى التوقّف عن الملء الثاني للسد أحادياً.

وأضاف: «ولكن لا ندري هل سيكون هناك تصويت أم سيصدر قرار  بتوافق الأعضاء».

وكان السودان أعلن يوم السبت الماضي، ترحيبه باستجابة رئيس مجلس الأمن الدولي، لطلبه بعقد جلسة لمناقشة النزاع بشأن سد النهضة الإثيوبي، في الثامن من يوليو الحالي.

وجاء الترحيب على بعد ساعاتٍ من إعلان رئيس مجلس الأمن نيكولا دو ريفيير، بأن المجلس ليس لديه الكثير الذي يمكنه القيام به في أزمة سد النهضة.

مشروع القرار

ونص مشروع القرار الذي تقدمت به تونس، على أن يطالب مجلس الأمن مصر وإثيوبيا والسودان باستئناف مفاوضاتهم بناءاً على طلب رئيس الاتحاد الأفريقي والأمين العام للأمم المتحدة، للتوصل إلى نص اتفاقية ملزمة لملء السد وإدارته في غضون ستة أشهر.

ووفقًا لمشروع القرار، تعتبر هذه الاتفاقية مُلزمة، وتضمن كذلك قدرة إثيوبيا على إنتاج الطاقة الكهرومائية من سد النهضة، في ذات الوقت تحول دون إلحاق أضرار كبيرة بالأمن المائي لدولتي المصب.

وبحسب مشروع القرار يدعو مجلس الأمن الدول الثلاث إلى الامتناع عن أي إعلان أو إجراء من المحتمل أن يعرّض عملية التفاوض للخطر.

وحدد المشروع استمرار التفاوض بنحو «6» أشهر، من أجل التوصل إلى اتفاق ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السدّ.

فيما حث البند الثاني من المشروع المراقبين الذين شاركوا في المفاوضات التي تمت خلال العام الأخير، أو أي مراقبين آخرين، تدعوهم مصر والسودان وإثيوبيا، للمشاركة بفاعلية في عملية التفاوض من أجل التوصل لاتفاق بشأن القضايا الفنية التي قد تعوق ذلك، خلال المدة المتفق عليها.

ومنع البند الثالث الدول الثلاث من إصدار البيانات والتصريحات، واتخاذ أي إجراءات أحادية.

خطاب الاخطار الإثيوبي

إخطار بالملء

في ذات السياق، قالت أديس أبابا في خطاب الإخطار الموجه من وزير الري الإثيوبي سيليسي بيكيلي لوزير الري السوداني ياسر عباس- إطلعت عليه «التغيير»- إن سد النهضة سيحتفظ بـ«6.9» مليارات متر مكعب من المياه في يوليو و«6.6» مليارات في أغسطس المقبل.

وأشار إلى أن عملية الملء ستحدث خلال موسم الأمطار الحالي.

ووفقاً لجدول التعبئة، سيقوم السد بتخزين مخزون عامين من الماء، وهو ما يعادل «18.4» مليارات متر مكعب.

ووفقاً للرسالة فإن من المرجح أن يكون إنسياب مستوى الأمطار لموسم 2021م إلى الحوض معتدلاً أو فوق المعدل بنسبة «75%».

وعليه، سيتم الملء الثاني وفقاً لهذه الشروط، حيث سيقوم المنفذان الأسفلان بتصريف المياه لحين وصولها إلى مرحلة التدفق، حينما تتجاوز مستويات تدفق المياه إلى السد التدفقات الخارجية من خلال المخرج السفلي، سيمتلئ السد تدريجيا حتى يفيض.

وتوقع الوزير الإثيوبي أن يحدث التدفق في منتصف أغسطس المقبل.

وأعرب عن أمله في أن يجد السودان في هذه الإفادة المعلومات الوافية حول تقدُّم عمليتي البناء وملء السد للعام الثاني.

وأبدت أديس أبابا استعدادها لبحث مقترح النهج التدريجي الذي قدمه رئيس الاتحاد الأفريقي فليكس تشيسيكيدي بغية الوصول إلى تسوية تفاوضية متبادلة بشأن ملء سد النهضة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: