إطلاق أول كتاب أكاديمي يوثق ويحلل الثورة السودانية




أطلقت مديرة جامعة الخرطوم ، يوم الخميس ، كتاب الثورة السودانية ، من تأليف الأستاذ الجامعي ، أحمد إبراهيم أبوشوك.

الخرطوم:التغيير

ويقدم كتاب أبو شوك ذي الطابع الأكاديمي ، الذي أطلق بقاعة الشارقة بجامعة الخرطوم  ، مقاربةً توثيقيةً تحليليةً لثورة ديسمبر 2018.

وأتى إطلاق الكتاب ،  بحضور عدد من الأكاديمين وأساتذة من مختلف الجامعات السودانية.

وأوضحت مدير جامعة الخرطوم  ، فدوى عبد الرحمن ، في كلمتها ، أن الكتاب يحتوي على سبعة فصول وخلاصة وخاتمة و46 ملحقا ، معتبرة أنه يؤرخ للثورة بتفاصيل كثيرة.

وعبد الرحمن ، والتي عينت مديرة لجامعة الخرطوم ، عقب الثورة ، هي بالأساس واحدة من بين أبرز أستاذة التاريخ بالجامعة. أ

من جانبه ، قال المؤلف، إن “الكتاب يقدم مقاربة توثيقية تحليلية لثورة ديسمبر 2018، التي أسقطت الرئيس المخلوع عمر البشير وبعض رموز نظام الإنقاذ”.

وفي الحادي عشر من أبريل 2019، أعلن الجيش السوداني ، الإطاحة بالنظام البائد ، عقب نحو 5 أشهر من الاحتجاجات الشعبية ضده.

وأضاف أبو شوك ، وهو يحمل درجة الأستاذية ، أن كتابه يقدم أيضًا وقائع المفاوضات التي جرت بين القيادة الثورية (قوى إعلان الحرية والتغيير) وقيادة اللجنة الأمنية العليا، الممثلة آنذاك في المجلس العسكري.

كما أشار إلى كيف أفضت تلك المفاوضات إلى إنجاز الوثيقة الدستورية، التي أضحت تشكِّل المرجعية القانونية لهياكل الحكومة الانتقالية وأولوياتها السياسية، واختصاصاتها التشريعية والتنفيذية والقضائية.

 

تجارب الانتقال السابقة

 

ولفت أبو شوك، إلى التحديات التي تواجه الفترة الانتقالية (2019-2022)، مقارنة بتجارب الانتقال الديمقراطي السابقة في السودان، في ضوء الواقع المعقد سياسيًا وعسكريًا والمهدد بمحاولات بعض القوى الإقليمية المتصارعة مع بعضها، والطامعة في فرض نفوذها السياسي عبر بوابة الأزمة الاقتصادية التي يعاني أهل السودان منها.

وعقب على الندوة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم، عطا البطحاني، كما شارك الحضور في الندوة بطرح أسئلة للمنصة، حيث قدم البروفسير أبو شوك نسخة من الكتاب لمكتبة جامعة الخرطوم.

يذكر أن هذا النشاط الأول، في قاعة الشارقة بجامعة الخرطوم، بعد صيانتها وإعادة تأهيلها جراء الضرر الذي لحق بها يوم فض الاعتصام.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: