ماكرون يؤكد التزام فرنسا بالعمل لإنجاح الانتقال الديمقراطي والسلام بالسودان




أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك، إلتزام بلاده بالعمل مع الحكومة الانتقالية لإنجاح الانتقال الديمقراطي والسلام الشامل بالسودان.

الخرطوم: التغيير

تلقى رئيس مجلس الوزراء السوداني د. عبد الله حمدوك اليوم الجمعة، اتصالاً هاتفياً من رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون.

وعبّر ماكرون عن دعم حكومة بلاده للإصلاحات السياسية والاقتصادية التي تقوم بها الحكومة الانتقالية.

وجدّد التزام حكومته بالعمل على تطوير علاقات الصداقة بين البلدين في جميع المجالات بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين.

وأكّد ماكرون خلال الاتصال الهاتفي، التزام فرنسا الكامل بالعمل مع الحكومة الانتقالية لإنجاح الانتقال الديمقراطي وعملية السلام الشامل بالبلاد.

من جانبه، أطلع حمدوك، الرئيس الفرنسي على مبادرته لتحصين الانتقال الديمقراطي «الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال– الطريق إلى الأمام».

وأمّن ماكرون على أهمية المبادرة وتوقيتها، وضرورة توافق جميع السودانيين على تأسيس ديمقراطية مستدامة كأحد العوامل الحاسمة لنجاحها.

وتطرق الاتصال الهاتفي إلى مختلف التطورات والأوضاع الاقليمية.

وأمّن رئيس الوزراء والرئيس الفرنسي، على ضرورة استمرار التنسيق المشترك بين الحكومتين بما يضمن السلام والاستقرار الإقليميين.

وانعقد بالعاصمة الفرنسية باريس في شهر مايو الماضي، مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان.

وهدف المؤتمر إلى التطبيع الكامل للسودان مع المجتمع الدولي وتنوير المستثمرين الأجانب والقطاع الخاص والمصرفيين بالإصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها حكومة السودان.

بجانب إبراز فرص الاستثمار في السودان في القطاعين العام والخاص.

وقدّم السودان في المؤتمر، وسط حضور دولي وإقليمي كبير، العديد من المشروعات التنموية الجاهزة للاستثمار «18 مشروعاً»، تركّزت بشكل أساسي على مجالات الطرق والجسور والنقل، بجانب الكهرباء والاتصالات والزراعة.

وتلقت البلاد تعهدات ووعود كثيرة بإعفاء الديون والاستثمار في المجالات المختلفة، والوقوف بجانب حكومة الفترة الانتقالية.

وكانت هيئة التنمية الفرنسية، أبدت رغبتها بالتعاون مع السودان في مجالات مختلفة وبصفة خاصة الزراعة بشقيها النباتي والحيواني.

وأعلنت أنه سيزور السودان وفد يمثل الهيئة لتحريك المشروعات التي تم التفاكر حولها خلال مؤتمر باريس.

وأبدت الهيئة حماساً شديداً للتعامل مع السودان في مجالات كثيرة مثل الزراعة وما يتعلق بها من بنيات تحتية  كالنقل والاتصالات.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: