شــــــــوكــة حـــــــــوت .. **ملك الشراكة الصامتة* – صحيفة الوطن الإلكترونية



ياسرمحمدمحمود البشر

*فى الوقت الذى يشتكى فيه رئيس الوزراء عبدالله حمدوك من وجود تشظى بين المكون المدنى والمكون العسكرى فى الحكومة الإنتقالية نجد أن هناك من يعملون فى صمت بين المكون المدنى والعسكرى بعيداً عن الأضواء وفى صمت تام لخلق شراكة حقيقية يجب أن تكون نموذج يحتذى به بين المدنيين والعسكر وهذه الشراكة يصب ريعها فى مصلحة الوطن والمواطن مع العلم أن العسكر أنفسهم خرجوا من رحم هذا الشعب ولم يأتوا من كوكب آخر لكن يبقى التشظى الممزوج بخطاب الكراهية هو الذى يسود ويتسيد المشهد اليوم وإذا ما نظرنا لهذه الشراكة لعرفنا أن السودان ما زال بخير*.

*ولاية النيل الأبيض محل هذه الشراكة حيث قامت أمانة ديوان الزكاة بولاية النيل الأبيض ممثلة فى أمينها العام محمد أحمد عبدالله عشة وقائد حامية النيل الأبيض اللذان وضعا مصلحة الوطن والمواطن بعيداً عن المصالح السياسية حيث قامت أمانة ديوان الزكاة بتوفير جهاز أشعة مقطعية للمستشفى العسكرى بمدينة كوستى وهذا الجهاز سيقدم خدماته لمواطنى ولاية النيل الأبيض وترفع عنهم عناء السفر إلى المركز ويستفيد من هذا الجهاز بعض مواطنى ولاية شمال كردفان وغرب ولايتى سنار والجزيرة والمناطق الشرقية لولاية جنوب كردفان وبذلك تكون أمانة ديوان الزكاة قد عملت على توطين جهاز الأشعة المقطعية بولاية النيل الأبيض من دون ضوضاء وفى صمت*.

*لو تصافت الأنفس وتواضع المسؤولين على خدمة المواطن بعيداً عن النظرة الضيقة للأشياء لتحقق شعار سنعبر وسننتصر وسيتحقق شعار حنبنيهوا حقيقة وليس شعاراً كما يتوهم البعض وعندما تصل الأمور إلى مرحلة خدمة الوطن فإن جهود العسكر والمدنيين ستكون برداً وسلاماً ويجب أن تكون ولاية النيل الأبيض نموذج للشراكة الحقيقية ما بين المدنيين والعسكر ويجب أن تدرس فى الجامعات مع العلم أن هناك عشرة مستشفيات أخرى بالولاية تم منحها أجهزة طبية بما يتجاوز قيمته المئتان ألف جنيه*.

*بالرغم من أن ديوان الزكاة قام بهذه النفرة والتى إستهدف من خلالها الخدمات الطبية فى عشرة من المستشفيات بالولاية وهى مستشفى جموعة لغسيل الكلى ومستشفى كوستى وربك ومستشفى القطينة والجبلين ومستشفى شبشة ومستشفى الفشاشوية ومشتسفى تندلتى ودعم عدد من مصادر المياه ودعم عدد ١٢٣ خلوة لتدريس القرآن بالولاية ورغماً عن ذلك لاحظ المواطن والوفد المرافق للأمين العام لديوان الزكاة غياب والى ولاية النيل الأبيض وراق وكذلك غياب مدير عام وزارة الصحة عن كل الفعاليات التى أقيمت بهذه المستشفيات مما يؤكد وجود خلاف فى تنفيذ هذه المشروعات من قبل ديوان الزكاة منفرداً لكن يتفق الجميع على أن أمين ديوان الزكاة بالنيل الأبيض مولانا عُشة هو ملك الشراكة الصامتة بدرجة إمتياز*.

نــــــــــص شــــــــوكــة

*ولاية النيل الأبيض يمكن أن تكون نموذج فى الشراكة بين المدنيين والعسكر ويمكن أن تكون أسؤا نموذج فى شكل التعامل ما بين المكون المدنى وأسوأ نموذجاً للتعامل ما بين والى الولاية وحاضنته السياسية*.

ربــــــــع شــــــــوكــة

*مضت أربعة عشر يوماً على وعد الحكومة بتقييم أدائها وتعزيز سياسة التقشف وتشكيل المجلس التشريعى خلال شهر وفرض الرقابة الصارمة على الأسواق والحساب ولد*

[email protected]




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: