العيكورة يكتب: دعك من تحرير الدين.. اسألوهُم عن نواقض الوضوء


بقلم/ صبري محمد علي (العيكورة)

خاص بـ[الانتباهة اونلاين]

وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف وخلال مشاركته قبل ايام احتفال تدشين مشروع الوزارة الذكية لوزارة الشؤون الدينية والاوقاف وبعد ان قال كلام (المجاملات) المعتاد من ان وزارته ستكون سنداً وعوناً لوزارة الشؤون الدينية  ووزيرها (مفرح).

     كان لابد لمعالي الوزير ان يتكئ قليلاً على حائط المبكي الانقاذى وبما ان الوزارة ومقام الحديث هو وزارة شؤون دينية فكان لابد للوزير الشاب ان يقول (حاجة) من النوع (ابوكديس) فقال لافض فوه (ان الدين في العهد البائد استخدم اسوأ استخدام وان الثورة اتت لتحريره من قبضة المفسدين) و(شطح) في الكلام عن محاربة الشمولية والفساد والغلو وتعزيز الوسطية وكلام من (هذا الذي منو) .

  (أيواااا) إذا الوزير خالد عمر بتاع المؤتمر السوداني و صاحب مقولة (الانتخابات ما بتجيبنا) يحثنا عن تحرير الدين الاسلامي  فمن يا تُري التاجر هنا من اجتهد لتنزيله على واقع حياة الناس فأخطأ و اصاب . ام من يسعى لتحريره من الاسر (حته واحده) الكيزان ام خالد سلك ؟

   الوزير خالد سليل حزب لم يستطع حتى الان ان يفصح عن رايه عن موقع الدين الاسلامي من الحياة .  خالد سلك القادم من حزب لم يضيف رئيسه (الدقير) للقاموس السياسي السوداني الا عبارتي (حمي النفاس الثوري) و (المجد لمن اشعل اللساتك ناراً واشتعل) . خالد سلك القادم من حزب وزير الصناعة الذى ينعي صناعة السكر (ايه العسل ده) وزير صناعة ينعي الصناعة ! خالد سلك الذى لم يقدم حزبه ورقة واحده في الاقتصاد و لا السياسة و لا عن رؤيتة لكيفية حكم السودان يحدثنا دون ان يرمش له طرف ان الدين كان اسيراً ايام الكيزان في عاصمة الخمسة الف مئذنة فيا للعجب أيها الشاب المندفع بلا كوابح !

  يا خالد عن أي دين تتحدث ؟ عن المدني ام المكي (مااا لازم نعرف يا جماعة) وهل التحرير هذا سيشمل سورة الزلزلة  الى تخيف الاطفال ! وهل يشمل آيات زكاة الابل كما قال احد شركائكم الجهلاً ! وهل يشمل دعوة النساء للتصالح مع اجسادهن وتباً لمحاولات (اصلاح التوب) المزعجة . وهل هذا التحرير سيشمل آخر مناورة قامت بها حكومتكم قبل ايام باطلاقها بالون رفع الحجب عن المواقع الاباحية حجر القته وانتظرت تتفرج وبعد ان هاج و زمجر الشعب المسلم دفعتم بهيئة الاتصالات ان تنفى التوجة وتؤكد ان الحجب ما زال قائماً.

  يا خالد عن اى ثورة تتحدث وقد رضيتم لانفسكم وحزبكم ان تجلسوا مع سارقيها كتفاً بكتف وان القرين بالمقارن يقتدي اقصي كفاءاتكم سكرتاريه ومدراء مكاتب للوزراء . يا خالد ما ارخص (دم الشهيد) في نظر حكومتكم  سؤال لم تستطيعوا الاجابة عليه كلما اطل برأسه (دم الشهيد بى كم)؟  لا الشق المدني ولا الشق العسكري  فعن عن أي ثورة تتحدث يا ابني ؟ الدين محروس بربه و بإرادة هذا الشعب الجبار فلا ترهقوا انفسكم ابحثوا له عن الرغيف والكهرباء والدواء والامن اما الصلاة والماء والوضوء والسباتات فذاك ارث وعقيدة  رضعها اهل السودان منذ الصغر فلا تشغلوا انفسكم به.

   يا خالد بالامس القريب انتصرت (موريتانيا) لدينها الاسلامي القويم عندما رفضت المصادقة على توصيات مجلس حقوق الانسان المتعلقة بالغاء حد الردة وتجريم المثلية . تري ماذا قال ممثلهم بجنيف ؟ قال السيد احمدو ولد احمد مفوض حقوق الانسان بموريتانيا إسمع يا خالد: (إن موريتانيا ترفض هذه التوصيات لانها تخالف دستور البلاد) وماهو دستورهم يا خالد هو الاسلام ! فهل يستطيع حزبكم ولو بعد ان (يبلع ريقة ويتلعثم الف مرة) ان يطالب الحاضة الفاجرة (قحت) ان يكون الاسلام هو دستور الامة السودانية؟

قبل ما انسي:

دعك من تحرير الدين فأسألوهم عن نواقض الوضوء!

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: