السودان: وحدة سياسية بين أطراف رئيسة مكونة للحكومة




أعلنت كيانات رئيسة تملك غالبية المقاعد الحكومية بالسودان، وحدتها سياسياً، ما يمهد الطريق للعمل المشترك إبان الفترة الانتقالية.

الخرطوم: التغيير

وقعت قوى الجبهة الثورية، والمجلس المركزي للحرية والتغيير، وحزب الأمة القومي، يوم السبت، على إعلان وحدة سياسية، لإكمال أهداف الثورة والتغيير وإصلاح الحاضنة السياسية.

وتداعت قوى سياسية مؤخراً لمبادرة طرحها حزب الأمة القومي، لإصلاح هياكل الحرية والتغيير، الأمر الذي قوبل بممانعة من لدى بعض الفصائل.

واتفقت القوى الموقعة على الإعلان، على تكوين ثلاثة هياكل تنظيمية جديدة لاستيعاب هذه الوحدة، وهي الهيئة العامة، والمجلس المركزي، والمجلس القيادي.

وطبقاً لبيان صادر عن الاجتماع ستكون الهيئة العامة، هي أوسع إطار تنظيمي لتمثيل كافة قوى الثورة في المدينة والريف.

ويختص المجلس المركزي، بواجبات القيادة وتنفيذ استراتيجية الهيئة العامة، بينما يوكل للمجلس القيادي العمل اليومي وفق ما يحدده المجلس المركزي من برامج وخطط وأهداف.

وتوافقت الأطراف الموقعة كذلك على تمثيل النساء في هياكل السلطة بطريقة عادلة بالتشاور مع المنظمات النسوية المنضوية لتحالف الحرية والتغيير.

وتعهدت الأطراف المُكوِّنة للإعلان على إجراء اتصالات واسعة بالأطراف غير الموقعة، وبشركاء الفترة الانتقالية، للتأكد على تكوين حاضنة سياسية أوسع من شأنها توفير الدعم الحكومة الانتقالية ومصالح البلاد العليا.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: