اتفاق الحرية والتغيير والأمة والجبهة الثورية على هيكلة من 3 مستويات


JPEG - 85.5 كيلوبايت
ممثلو الحرية والتغيير والجبهة الثورية وحزب الامة توافقوا على هيكلة جديدة للائتلاف الحاكم

الخرطوم 10 يوليو 2021 -اتفق المجلس المركزي للحرية والتغيير والجبهة الثورية وحزب الأمة على توحيد الائتلاف الحاكم بمؤسسات جديدة تم هيكلتها وفق 3 مستويات.

وتضم المؤسسات الجديدة الهيئة العامة التي تم استحداها وهي تُمثل قوى الثورة في المدينة والريف بجانب المجلس المركزي الذي يُنفذ استراتيجية الهيئة العامة وقيادة الائتلاف، إضافة إلى المجلس القيادي الذي يُنفذ الخطط التي يضعها المجلس المركزي.

وقال بيان مشترك صادر عن الأطراف الثلاث، تلقته “سودان تربيون”، السبت؛ إن “قيادات الأطراف الثلاث اتفقوا على وحدة كاملة بمؤسسات جديدة”.

وتعهدت الأطراف الثلاث بإجراء اتصالات واسعة بالقوى التي لم تُشارك في التكوين الجديدة وبشركاء فترة الانتقال بغرض “بداية جديدة لحاضنة تُوفر الدعم للحكومة وتخدم مصالح البلاد العليا”.

وفي أبريل 2019، جمّد حزب الأمة نشاطه في الحرية والتغيير في محاولة للضغط عليها لإجراء إصلاحات واسعة في الائتلاف الذي يُعد الأكبر في تاريخ السودان.

وقال البيان إن الأطراف الثلاث اتفقت على تمثيل عادل للنساء في الهياكل الجديدة بعد إجراء المشاورات مع الكيانات النسوية المنضوية تحت لواء الحرية والتغيير.

وقررت الأطراف الثلاث عقد اجتماع المجلس المركزي بتكوينه الجديد في غضون أسبوعين.

وقال الأمين العام لحزب الأمة الواثق البرير، لـ “سودان تربيون”، إن عدد أعضاء المجلس المركزي الجديدة لا يزال خاضع للمشاورات، على أن يضم كتل جديدة تتمثل في كتل أطراف السلام والمجتمع المدني وتجمع المهنيين السودانيين.

وكان المجلس المركزي للحرية والتغيير استبعد في 2020 أعضاء تجمع المهنيين الذين كانوا في المجلس، بعد خلافات نشبت بين الكيانات المكونة للتجمع الذي قاد الاحتجاجات ضد النظام السابق.

وتوقع الواثق أن تضم الهيئة العامة أكثر من 200 عضو، فيما يضم المجلس السيادي نحو 65 فردًا يمثلون كل قوى الحرية والتغيير.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: