لجان المقاومة في ولاية سودانية تنفذ اعتصاماً بسبب إضراب الأطباء




طالبت لجان المقاومة في ولاية القضارف- شرقي السودان- بإعادة الأطباء المضربين عن العمل إلى المستشفيات، ونفذت اعتصاماً أمام منزل والي الولاية.

الخرطوم: التغيير

نفّذت  تنسيقية لجان المقاومة بولاية القضارف- شرقي السودان، يوم السبت، اعتصاماً أمام منزل  والي الولاية، تضامناً مع المرضى بمستشفيات المدينة التي خلت تماماً من الأطباء على كل المستويات عقب تنفيذ الإضراب الشامل في إطار تصعيد قضيتهم حسب البرنامج الذي رفع لحكومة الولاية.

وكان المكتب الموحد لأطباء ولاية القضارف، نفذ برنامج التصعيد ووجّه منسوبيه بإخلاء مواقعهم من المستشفيات والمراكز المتخصصة اعتباراً من الثلاثاء الماضي، عقب انقضاء مُهلة الأسبوع التي منحوها للحكومة لتنفيذ مطالبهم.

وبحسب وكالة السودان للأنباء، أن لجان المقاومة قامت يوم السبت بإغلاق وتتريس جزئي  للشوارع حول منزل الوالي، فما اكتفت الشرطة بالمراقبة عن كثب والتعامل المرن مع الأحداث.

وانحصرت مطالب لجان المقاومة في إعادة الأطباء للعمل، واعتبرت صحة المواطن خط أحمر، ومازال الاعتصام قائماً.

ولجان المقاومة هي شبكات مدنية محلية غير رسمية، تكونت لمواجهة النظام السابق منذ العام 2012م، وعملت على قيادة العمل المعارض بالأحياء، كما نشطت في الأعمال الإنسانية والتطوعية.

وبرز دور كبير ورائد للجان المقاومة في مسارات ثورة ديسمبر 2018م، ونالت ثقة كبيرة من المجتمع السوداني، وقامت بأدوار كبيرة في قيادة المواكب والاعتصامات قبل وأثناء وبعد اقتلاع النظام البائد.

وكان المكتب الموحد لأطباء الولاية دفع في وقتٍ سابقٍ، بمذكرة للوالي، تطالب بتحسين بيئة العمل، وتوفير الأدوية والأجهزة والمعدات الطبية بمستشفيات الولاية والمراكز المتخصصة والمُستشفيات الريفية.

كما طالبت بإقالة مدير عام وزارة الصحة وتعيين مدير عام كفؤ ومقتدر يتفاعل مع القضايا الصحية، وتفعيل المجلس الاستشاري لمدير عام وزارة الصحة.

وبدورها، نظّمت تنسيقية الكوادر الصحية بوزارة الصحة في الولاية، ولجان المقاومة، الأسبوع الماضي، وقفة استنكروا خلالها موقف الأطباء، واعتبروه مُتاجرة بالمرضى وتسييساً للمهنة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: