حركة تحرير السودان تخرج مقاتلين لحماية المدنيين


خرجت حركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي، دفعة جديدة من المقاتلين تضم ضباط وضباط صف وجنود، أطلقت عليها “حُماة السودان”.
وفي 5 يوليو الجاري، أصدر رئيس مجلس السيادة مرسوم يقضي بتشكيل اللجنة العليا المشتركة لتنفيذ الترتيبات الأمنية المعنية بعمليات دمج وتسريح مقاتلي الحركات الموقعة على اتفاق السلام.
وقالت وكالة السودان للأنباء، السبت، إن حركة تحرير السودان “خرجت دفعة جديدة مناط بها المشاركة في حماية المدنيين وتأمين عودة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم”.
وجرى تخريج الدفعة الجديدة بمعسكر عد الخير بمنطقة كرنوي التابعة لولاية شمال دارفور.
وتحدثت القائد العام لقوات الحركة، الفريق جمعة محمد حقار، في مراسم تخريج الدفعة 24 “حُماة السودان” التي تضم ضباط وضباط صف وجنود.
وقال حقار إن الحركة حريصة على التعاون “مع القوات الأمنية الأخرى على المساهمة في حفظ الأمن والاستقرار في كل ربوع السودان”.
وأضاف: “القوات المتخرجة ستسهم بصورة كبيرة في القوات المشتركة لحماية المدنيين وتأمين مناطق العودة الطوعية للاجئين والنازحين”.
ومقرر نشر قوة عسكرية لحفظ الأمن في إقليم دارفور، قوامها 20 ألف جندي، تضم القوات النظامية ومقاتلي الحركات الموقعة على اتفاق السلام بعد إعادة دمجهم في الجيش والدعم السريع وقوات الشرطة.
ووقعت حركة تحرير السودان ضمن تنظيمات الجبهة الثورية، على اتفاق سلام مع الحكومة السودانية في 3 أكتوبر 2020.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: