حميدتي يدعو للالتفاف حول مبادرة حمدوك




رحب محمد حمدان دقلو «حميدتي» نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، بمبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك «الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال– الطريق إلى الأمام»، ودعا إلى الالتفاف حولها.

الدمازين: التغيير

دعا النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي»، للالتفاف حول مبادرة رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك.

وأطلق حمدوك مؤخراً مبادرة بعنوان «الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال– الطريق إلى الأمام»، تناولت كل قضايا الفترة الانتقالية.

وخاطب حميدتي باستاد الدمازين الأحد، حفل تنصيب حاكم إقليم النيل الأزرق أحمد العمدة.

وذكر حميدتي، أن هنالك مبادرات أخرى كثيرة طرحتها عدة جهات، تصب في إتجاه وضع المعالجات الكلية للأزمة السودانية.

وأكد ضرورة توحيدها في مبادرة واحدة تحقق التوافق الوطني الشامل بمشاركة كل السودانيين دون إقصاء لأحد، طالما الهم واحد.

وأوضح أن إتفاقية جوبا تعد بشارة لكل أهل السودان، وقال إن السلام الذي تحقق يتطلب من الجميع حراسته والإلتزام بتنفيذ بنوده التي جاءت بمكاسب كثيرة لأهل السودان عامة ولمواطني النيل الأزرق خاصة.

وقال إن تحديات حكومة الفترة الانتقالية كبيرة وجسيمة، وفي مقدمتها الضائقة الاقتصادية التي صبر عليها الشعب السوداني كثيراً، بجانب التحديات الأمنية المتمثلة في خطاب الكراهية وعدم قبول الآخر والنعرات القبلية التي تفرض على الجميع القيام بأدوار إيجابية لمعالجتها ومحاصرتها.

وأكد دور الإدارة الأهلية والطرق الصوفية ورجال الدين والمرأة والشباب في بناء السلام وتعزيز القيم الإجتماعية الأصيلة للشعب السوداني.

ودعا حميدتي الذين لم يوقعوا على اتفاق السلام للإنضمام للعملية السلمية، وحث المجتمع الإقليمي والدولي على مواصلة دعمه لاستكمال وتنفيذ السلام.

وقال إن الحكومة الانتقالية نجحت في تحقيق السلام الذي تبقى منه القليل ونأمل استكماله في القريب.

واعتبر أن مناخ الحرية والديمقراطية الحالي يتطلب فهماً صحيحاً حتى لا يتحول لفوضى مثل ما يتم من مظاهر تفلت وتجاوز للقانون وتتريس وقفل للطرق بالعاصمة والولايات وتعدٍ على سلامة الناس وأمنهم وممتلكاتهم وتعطيل عجلة الإنتاج والتنمية.

وأكد ضرورة ممارسة الحرية والديمقراطية وفقاً للقانون، وقال: «الحرية والمسؤولية توأمان، لو انفصل أحدهما عن الاخر ماتا جميعاً».



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: