على هامش تفجير بورتسودان.. السودان.. أبرز التفجيرات التي وقعت.!!   


إعداد: القسم السياسي

بالرغم من  أنتعيين الصورة البارزة للمقالة الخرطوم عرفت بالمناخ الآمن على مستوى العواصم الافريقية والعديد من العالمية ، حتى أن الدبلوماسيين الأجانب كانوا يسيرون على أقدامهم دون حراسة،  لكنها مع ذلك شهدت في فترات مختلفة عدة تفجيرات ناسفة بعضها كان وراءها أجانب وسكان محليون لأسباب شخصية أحياناً ، وكل هذه التفجيرات كان ضحاياه رجالا ونساء وأجانب لكننا استبعدنا في هذا الرصد الحوادث القدرية التي كانت بسبب تفجير عبوات ناسفة بواسطة أطفال بغرض اللعب حيث راح ضحيتها عدد منهم في مناطق مختلفة من الخرطوم ،بيد أن أبرز التفجيرات التي شهدتها العاصمة كانت محاولة اغتيال رئيس الوزراء د.عبد الله حمدوك في العام 2020 بواسطة عملية تفجير استهدفت موكب سيارته لكنه لم يصب بأذى في الحادث، بينما ظل الجناة مجهولين حتى الآن ، كذلك يظل حادث تفجير فندق الأكروبول بالخرطوم إبان فترة الديمقراطية حين كان الصادق المهدي رئيساً للوزراء هو من أبرز حوادث التفجيرات بالخرطوم وهو ما سنبتدر  به  عبر هذا الرصد .

تفجير  فندق الأكروبول

  هاجمت جماعة فلسطينية مكونة من خمسة أفراد تابعة لجماعة أبو نضال فندق الأكروبول بالخرطوم  يوم «15» مايو «1988م». حيث أُلقت بداخله قنبلة متفجِّرة مما أدى إلى مصرع مواطن سوداني «وضابط لواء» سوداني، وخمسة بريطانيين منهم سالي روكت «32 سنة» وهي مدرِّسة، وأسرتها المكوَّنة من أربعة أشخاص منهم اثنان من الأطفال هما «كريستوفر وكلير ولف»، وكان أفراد هذه الأسرة في مهمة عمل خيري في السودان منذ شهرين، بعد أن أمضَوا ثلاث سنوات مع اللاجئين في الصومال، كما جُرح في هذا الحادث سبعة عشر شخصاً من بينهم أمريكي وبولندي وفرنسي، وصرَّح أبونضال في تلك العمليَّة أن العمليتين استهدفتا أماكن ترحيل اليهود الفلاشا من إثيوبيا إلى إسرائيل..

، وقد قوبلتا بتنديد من الحكومة والمعارضة السودانية ، ويشير  تقرير صحفي سابق في صحيفة (الإنتباهة) ( أنه وبعد أسبوعين من هذا الحادث أصدر أبو نضال بياناً باسم خلايا الفدائيين العرب وهي منظَّمة فلسطينية مسلحة وعزا إليها قيامها بالهجومين اللذين استهدفا وكرين للجواسيس الأجانب بالخرطوم، وكان قد تم اعتقال الفلسطينيين الخمسة وحُكم عليهم بالإعدام ولكن العقوبة لم تُنفَّذ، فبالرغم من غضب الرأي العام السوداني على الهجومين فإنه لم يكن يحتمل إعدام رجال سمَّوا أنفسهم فدائيين فلسطينيين، فقد ندَّدت نقابة المحامين السودانيين بالإرهابيين ولكنها تضامناً مع القضية الفلسطينيَّة دافعت عنهم، وفي «7» يناير «1991م»  بعد انقلاب حكومة الإنقاذ والتي قامت بإطلاق سراح الرجال الخمسة التابعين لأبونضال وهذا ما أفزع الحكومتين الأمريكية والبريطانية، وبعدها بدأت بوادر اتهام الحكومة الجديدة بأنها تتعاون وترعى الإرهاب.)

  انفجار أركويت

في الثاني عشر من فبراير 2013 وقع انفجار ، بمنطقة أركويت جنوبي الخرطوم  بحسب بيان لوزارة الداخلية آنذاك، ويرجع أن أحد القاطنين الأجانب في عقار سكني حاول تصنيع عبوة ناسفة لكنها انفجرت وسببت له جروحا طفيفة، كما  أوضح بيان أصدره المكتب الصحفي للشرطة، أن شرطيا كان قريباً من موقع الحادث أبلغ غرفة النجدة بأنه سمع صوت انفجار بسيط بضاحية أركويت جنوبي الخرطوم، تأكد لاحقاً أنه صادر من شقة من إحدى البنايات بالمنطقة.

واقتحمت قوات الشرطة وجهازا الأمن والمخابرات الوطنية الشقة وذكر بيان الشرطة أنه خلال المداهمة تم العثور على مواد تستخدم في إحداث انفجارات ضخمة، مع بعض جوازات السفر الأجنبية.

كما كشفت التحقيقات أن الانفجار أدى إلى جرح رجل يعتقد أنه كان يجهز عبوة ناسفة.

وقال البيان إن المصاب ذهب إلى مستشفى قريب رفض استقباله أو معالجته قبل إبلاغ الشرطة، والآن غادر المستشفى وتوارى عن الأنظار..

وشاهد مراسل فرانس برس قوات أمن تخرج من المبنى الذي تم تطويقه وهم يحملون أكياسا بلاستيكية تحوي مواد ضبطت داخل الشقة.

وأضاف البيان أن قوة من الشرطة مدعومة بخبراء في المتفجرات والأدلة الجنائية المختصين وفريق متخصص من جهاز الأمن والمخابرات الوطني توجهت إلى مكان الحادث، وتم اقتحام الشقة التي وجدت بداخلها مواد محلية تستخدم في صنع المتفجرات البدائية وجوازات سفر أجنبية.

وأكد البيان أن الشرطة في طريقها لفك طلاسم البلاغ والقبض على المتهمين خلال ساعات، علماً بأن المواد التي تم ضبطها لا تعد مواد  شديدة الانفجار، واتضح ذلك من خلال ما خلفته من آثار طفيفة في مسرح الحادث والإصابة البسيطة التي لحقت بالمتهم.

وكان دوي انفجار سمع في شارع بحي 46 بمنطقة أركويت، وطوقت الشرطة الشارع وأقامت حواجز على مسافة 80 مترا بطول الشارع، وارتكزت سيارتها على الجانبين+20.

انفجار الحاج يوسف

أعلنت الشرطة في العشرين من يناير  2020 مقتل خمسة مواطنين وجرح 25 آخرين جراء تفجير عبوة ناسفة وسط حفل زواج في منطقة الشقلة بالحاج يوسف شرقي العاصمة الخرطوم، في وقت متأخر الإثنين.وأكدت الشرطة في بيان أنها ستباشر تحرياتها حول الحادثة.

وأظهرت مقاطع للفيديو بثها بعض رواد وسائل التواصل الاجتماعي  مشاهد محزنة عندما  تحول العرس إلى ما يشبه المأتم بصراخ وبكاء المشاركين فيه بعد التفجير الذي لم يتم كشف اغواره آنذاك.

 انفجار مايو

 وقع انفجار في منطقة مايو   جنوب الخرطوم  في الثاني والعشرين من العام 2019 أسفر عن مصرع  ثمانية مواطنين على الأقل وأصيب أكثر من سبعين آخرين في انفجار عبوة ناسفة.

وقال مصدر طبي لـصحيفة (التغيير) آنذاك أن الانفجار نجم عن تفجير شخص يرجح أنه نظامي عبوة قرنيت في حفل عرس بحي غبوش بمنطقة مايو، وأن شخصين توفيا في الحال وتم نقلهما إلى مشرحة مستشفى بشائر بمايو، بينما توفي ستة أشخاص آخرين لاحقا في المستشفى.

وقال المصدر ان الانفجار تسبب في إصابة أكثر من سبعين شخصا بعضهم جراحهم خطيرة، وتم توزيعهم بين مستشفى بشائر ومستشفى إبراهيم مالك.

 محاولة اغتيال حمدوك

تعرض رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، لمحاولة اغتيال فاشلة، في العام 2020 إثر انفجارعبوة ناسفة استهدفت موكبه وسط الخرطوم.

وذكرت وسائل الإعلام المختلفة أن عبوة ناسفة انفجرت أثناء مرور موكب حمدوك، تحت جسر القوات المسلحة كوبر لكنها لم تسفر عن سقوط ضحايا.

وأشارت  المصادر الى  أن حمدوك نقل الى مكان آمن بعد محاولة الاغتيال، وأن الجهات الامنية باشرت التحقيقات الأولية في الحادث والتي لم تسفر عن العثور على الجناة حتى الآن رغم ان الحكومة استعانت بالشرطة الفيدرالية الأمريكية الشهيرة (   FBI ) بإمكانتها التقنية والخبرات الكبيرة في مثل تلك الحوادث وظل الحادث لغزاً حتى الآن رغم انهم استخدموا تقنية حديثة لالتقاط المكالمات التي تمت في محيط ساحة الاغتيال ولكن لم يكشف عما إذا عثرت عليها أم لا .

حادث بورتسودان

بحسب المصادر أن فردين يمتطيان دراجة نارية قاما بإلقاء قنبلة في نادي الأمير ببورتسودان أسفر عن مصرع أربعة أشخاص .

ويأتي الحادث الارهابي في خضم التدعيات الأمنية السالبة التي انتظمت مدينة بورتسودان التي تمثل منفذ السودان الاقتصادي والأمني المهم .

لكن العديد من المراقبين يذهبون إلى أن كل تلك التداعيات المأساوية لها تقاطعات بالداخل والخارج أيضاً ، وان الحدث يعيد للأذهان أهمية تكوين جهاز الأمن الداخلي الذي يمثل إنذاراً مبكراً لكشف تلك المخططات وكشفها في المهد وتوقيف منفذيها الإجراميين .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: