إثيوبيا تعلن إبرام اتفاقية تعاون عسكري مع روسيا




في عز أزمنة الأزمة بشأن سد النهضة، وجهت إثيوبيا رسالة قوية لدول المصب، بإبرامها اتفاقية تعاون عسكري مع روسيا.

الخرطوم: التغيير

أعلنت وزارة الدفاع الإثيوبية، يوم الإثنين، إبرام عدد من اتفاقيات التعاون العسكري مع روسيا، لتعزيز قدرات الجيش الفيدرالي.

وفقد أديس أبابا السيطرة على إقليم تيقراي، شماليّ البلاد، لصالح جبهة تحرير تيقراي المناوئة لحكومة رئيس الوزراء آبي أحمد.

وبحسب وزارة الإعلام الإثيوبية، فإن الاتفاقية الموقعة في العاصمة أديس أبابا، مع إدارات القوات الفنية بالجيش الروسي، تهدف إلى تحديث قدرة الجيش الفيدرالي في المعرفة والمهارات والتكنولوجيا.

وأتى التوقيع تتويجاً لمباحثات مشتركة استمرة لثلاثة أيام، تركزت على تبادل الخبرات العسكرية.

أزمة السد

وتأتي الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين مكملة لما بدا أنه تنسيق دبلوماسي بين الطرفين بشأن أزمة سد النهضة.

وأعلن مندوب روسيا في مجلس الأمن فاسيلي نيبينزيا، في الجلسة الطارئة حول السد “رفض موسكو لخطابات التهديد بين أطراف الأزمة”.

ورغم استبعادهما للخيار العسكري، قد يلجأ السودان ومصر إلى تفعيله حال استنفاذ كافة الخيارات الدبلوماسية.

وما يزال مبكراً معرفة ما إذا كانت روسيا ستتدخل بنشر أنظمة حماية للسد الإثيوبي ضد أية عمليات قصف محتملة.

جبهة الفشقة

واستعاد السودان معظم أراضيه بمنطقة الفشقة شديدة الخصوبة، من قبضة القوات الإثيوبية التي كانت تخوض معارك ضارية ضد جبهة تحرير تيقراي.

ومن شأن دخول روسيا في المشهد، إضافة مزيد من التعقيدات العسكرية على أرض الواقع، وربما تغييرات في معركة الحدود بين السودان وإثيوبيا.

ويثور جدل كبير في السودان بشأن إقامة قاعدة عسكرية روسية على البحر الأحمر، بناء على اتفاقيات مشتركة منذ حقبة المخلوع البشير.

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: