عبدالإله صديق: التصاميم إنما هي من بنات أفكاري لن يتم طباعتها ولم يصادق عليها حمدوك


في وقت سابق قمت بتصميم نماذج لعملات ورقية للجنية السوداني في محاولة لتصميم عملة تليق بسودان مابعد الثورة تحمل مضامين وأفكار ترسخ لتاريخ السودان القديم وتعدد ثرواته الزراعية والسياحية والحيوانية وقد تدعوت الحكومة للتحول للعملات البلاستيكية والتي أصبحت ثورة في عالم العملات النقدية حيث تقل معها نسب تزويرها وتلفها وذلك للتعقيدات التي تدخل في صناعتها وخاماتها وقد قامت أكثر من ٢٠ دولة حول العالم بالتحول لهذا النوع من العملات حتى توقف عمليات التزوير وضرب إقتصادها من خلال هذا الجانب .

لقد قمت بتصميم بعض النماذج ( الخاصة ) للجنية السودانية عندما كتبت مقالاً عن فوائد العملات البلاستيكية التي تنتشر في العديد من البلدان الأخرى حاولت من خلال هذه التصاميم أن أظهر بعض ثروات ومعالم السودان وقد ركزت على الحضارة الفرعونية التي وجدت الكثير من الإهمال والنسيان حتى باتت شبه مندثرة ..

ولكن تفأجات بتجاوب عظيم وإنتشار وترحيب خرافي بهذه التصاميم من خلال جميع منصات التواصل بالسوشل ميديا ولكن الذي كان غريباً ومدهشاً بعض الذين قامو بنشر تلك التصاميم على صفحاتهم إصرارهم أن هذه العملات تم المصادقة عليها من حكومة حمدوك بدعم من دولة ألمانيا لطباعتها وقد ذهب بعضهم لاكثر من ذلك بتحدد تاريخاً لنزولها بالبنوك السودانية ..

وقد وجدت إستماته منهم في الدفاع عن تلك الإشاعة عندما تدخلت للكثير منهم لتصحيح تلك الفكرة الخاطئة ولكن كان هناك تعنتاً وإصراراً غريباً بصحة إشاعتهم .. عليه أريد أن أاكد أن هذه التصاميم إنما هي من بنات أفكاري لن يتم طباعتها ولم يصادق عليها الدكتور حمدوك رئيس الوزراء إنما القصد منها محاولة تصميم عملات سودانية تحمل جوانب جمالية من خلال اللون والتصميم والفكرة بعيداً عن أي أهداف أو مقاصد ..

الرجاء مشاركة هذه البوست لمكافحة هذه الإشاعة المقصودة والتي تحس أنها مقصودة وموجهة 🙏🏻

عبدالإله صديق
١٢ يوليو الفين ٢١م



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: