اجراس فجاج الارض : عاصم البلال الطيب ….إنهيال التبركيات… بعد سرقة منزل حلفاوى رسائل فى بريد كل عابث




اجراس فجاج الارض : عاصم البلال الطيب ….إنهيال التبركيات… بعد سرقة منزل حلفاوى رسائل فى بريد كل عابث

زحمة ولخمة

زولا حكّاى، زميلنا نادر حلفاوي،يقص عليك بدرامية تشدك لآخر حكية، وتشئ أقدار ترحاله وضع عصا حِله بحى الاندلس مستأجرا والمرور جيئة وذهابا بزحمة سوق آخر محطة بالكلاكلة شرق،الزحمة ليست كلها رحمة وفى هذه المحطة لخمة وغلبة ووجعة وفلقة دماغ، سرقة ونهبة وخطفة وسلبة،لو نروى لن نخلص من قصص حلفاوى ونوادر سِفر مروره وما يلاقيه نصبا بالمحطة وبعدها إما ضحية او نادرا شاهد عيان لانه حجّاز يرمي بنفسه للتهلكة لمساعدة مستغيث، ويوما إنقضى كتبت هاهنا عن نجاته من محاولة طعن لدى ترجله من مركبة عامة استقلها ميمما شطر المحطة،محطة شرق،أحدهم ممن يتقوون ويتجرأون بالسلسيون للقيام بانشطة إجرامية بهلوانية،يخطف موبايل فتاة نهارا جهارا فى قلب محطة بالسوق المحلى على رؤوس أشهاد أغراض وجودهم ومرورهم شتى، يعجب حلفاوي من مقعده داخل الكريز و لا متصدٍ للخاطف إستجابة لصيحات واستغاثات البنية،يقفز حلفاوي مواجها المجرم وجها لوجه فيعاجله بضربة بمطواه للبطن شارطة لكن درقة الشهامة وقاية، تمزق قميص حلفاوي من تمكن من القبض على المجرم الرعديد الجبان المحظى باسناد ومراقبة من عصبته لحمايته ولرصد كل من يعين على عرقلته من المترددين بانتظام ، نسمع رواية حلفاوي لقطات حية لفلم آكشن لو يجدها مخرج ويدمجها فى عمل يحوز كل جائزة، قبل أيام فى خواتيم يونيو المنسلف وحلفاوى يبلغ المحطة ذاتها ليلا لم ينتصف في الطريق لمسكنه، تفاجأ بعركة وطيسها حام وعجاجها قائم ولاوٍ يكدر أجواء سوق آخر محطة وغبارها يتكاثف وسط مساكن الجيرة َيذعر القاطنين، مجموعة متفلتة متغلبة تنفذ على حين غرة هجمة شرسة بأسلحة بيضاء فتاكة وتغير علي كل شئ ضربا وخطفا وسلبا وتنشر الرعب ولاتبالى والهواتف اهداف مشروعة ولا محالة مخطوفة، يحسن حلفاوي التصرف بالتواصل مع ارقام قيادات ذات صلة يفشل فى الوصول إليها ليلجأ لمسؤول بجسم انتقالى نافذ تعامل بسرعة مع الموقف بارسالية مدججة ومجهزة لتبث الأمان وتفض سامر المتفلتين الخطرين فينزوون داخل الحى بين لجج حفنات الظلام وعن الأعين يتوارون ليعاودون الكرات مرات والجرات لن تسلم ابدا تكسيرا، قوام وزبدة هؤلاء المتفلتين كما يرصدهم حلفاوى والمتأذين هم أجانب يهنأون بكرم إستضافة السودانيين المذمومة حال تكون العواقب غير محمودة، وللسلطات عينا معلومين ولا يصح التعامل معهم مع وقوع كل غزوة وغارة و َدحرهم بسهولة ينبغى إتباعه بإجراءات بعدية تضع حدا لفوضى لازالت أطوارها مقدورة.

التورم الخبيث

الدولة الرسمية هذا من صميم عملها وهمها و مطالبة بدعم مفوضية اللاجئين لتضع بالتنظيم الممنهج حدا للفوضوية الأجنبية المطعمة بسودانية ما غير سوية بهذه المنطقة، يبدو من تورم خبيث لهذه الأنشطة غير سودانية السمات، عجز المفوضية عن القيام بواجبها لتنظيم جدا عملياته مكلفة لترتيب الإقامة للاجانب حتى تنتهى أسباب لجوئهم الإنسانية والموضوعية أو دمجهم بعد التزام بأدب الضيافة حفظا للسلم المجتمعى وللمسالمين منهم ومن يقومون بهذه التفلتات بعض يسئ لهم أجمعين مما يتطلب منهم تحركا على مستوى رموزهم لمعاونة السلطات فى تحجيم هذه الاعمال الشيطانية بالكشف عن مواطئ واوكار التخطيط للغزوات غير البيضاء بأسلحة بيضاء وتحولها مرات لغارات ليلية كالتي يرويها حلفاوى ووقائعها زمانها ليلة الثلاثاء ومكانها منزله بذاك الحى الذى لايمل ساكنوه من شكاوٍ يحتار معها من يبلغهم الامر والمشهد عليهم يتعقد، يحتفظ حلفاوى منذ حين بمبلغ محترم من المال امانة مغتربين من ذويه انابوه لشراء قطعة أرض بأطراف ذات الحى، مال حلال نجا من غارة دهماء لبعض المتفلتين علي منزل حلفاوى ليل الثلاثاء بينما هو وآل بيته نيام، تسلل المجرمون وعبثوا بالبيت تفتيشا وسرقوا نحو مائة وخمسين الف جنيه أمانة من ذات المغتربين لاكمال إجراءات الشراء، شراء الأرض بالمبلغ المحترم قبل ساعات من عملية السرقة وقد كان مدسوسا فى محل مبلغ المائة وخمسين الفا المسروق ! وتلقى حلفاوى التبريكات وانهالت عليه الإتصالات مهنئة بالنجاة من سرقة الأمانة الكبيرة، ولم ينس المتصلون تحميد السلامة للحلفاوى وأسرته لنجاتهم من طعنة كزلاك نجلاء أو ضربة ساطور صماء َودونهما خلعة تستقر فى نفوس الأطفال، رسالة هى نسوقها للجهات المعنية دون تخصيص لتكامل المسؤولية التى يقع عبء تحمل تبعاتها على الأجهزة النظامية لدى وقوع الحارة واستغاثة الساكن والمار عبر محطة جل مرتادوها باتوا مشاريع ضحايا! إدارة للأزمة بالتشارك الشامل بهذه المنطقة يرسى نموذجا ويبعث برسائل فى بريد كل عابث بهذه المنطقة وتلك.





مصدر الخبر موقع صحيفة اخبار اليوم الالكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: