(كرامات الصالحين) .. مزاعم حول تغير ملامح سيدة بعد وفاتها في واقعة أثارت جدلا بمصر


زعم عدد من المواطنين في مصر بشمال أسوان أن “كرامات الصالحين” ظهرت على سيدة بعد وفاتها، بعدما قالت سيدات القرية اللواتي حضرن تغسيل جثمانها إن ملامح وجهها تغيرت.

وقال نجل شقيقة السيدة المتوفاة: “خالتي كانت تصلي، وكانت سيدة تقية وتحسن الجوار والضيافة والمعاملة مع الجميع، وكانت تعيش في الخلوة لتذكر الله، وبعد وفاتها منذ أيام لاحظت السيدات اللاتي حضرن تغسيلها وجود رائحة عطر جميلة تفوح في المكان، وبعض العلامات الأخرى التي حكين عنها، وهي أن ملامحها عادت شباب مرة أخرى، وبدت كأنها في سن صغيرة، رغم أنها توفيت عن عمر ناهز 69 عامًا”.

بينما علّق محمد أحمد، أحد أهالي القرية قائلا:”الشيخة دي ست طيبة ومتعرفش الفلوس ومتعرفش الجنيه من العشرة، ومش متجوزة، و3 رجال وسيدتان تولوا الدفن، وعند دفنها مرضيتش تدفن، والنعش كان بيجري لأماكن تانية غير مكان الدفن، وغيّر طريقه من المدافن، وراحت على الأضرحة الخاصة بالأولياء وكانت ست مبروكة وصالحة”.

وفي ذات السياق، أكد الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه: “ما ذكر في هذه القصة ليست كرامات إنما خرافات وفلكلور قديم لا أصل له في الشرع ولا قيمة له في الوزن، والأولى للمجتمع أن يلجأ لفقه الأولويات، فهذا لم يحدث للصحابة، أفضل الناس وأقربهم إلى النبي محمد عليه الصلاة والسلام ،وأهل بيته الكرام أو الشهداء وعلماء الدين، ومنذ سنوات انتقل الشيخ محمد متولي الشعراوي والشيخ عبد الحليم محمود وغيرهما من علماء الدين الأجلاء ومع ذلك لم تظهر مثل هذه الأشياء”.

ويضيف في حديثه لـ”هن”: “هناك ما يعرف بالكرامات للصالحين، وليست كهذه، ولكن الكرامة في العقيدة أمر خارق للعادة يظهره الله تعالى على يد عبد صالح وفي صور معينة”.

روسيا اليوم



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: