نصر رضوان يكتب: المجلس التشريعى حق اصيل للثوار


المختصر المفيد .

——————————–
ارى ان الراى الذى استقر عليه شباب الثورة بان تقام انتخابات فى كل محلية ينتخب فيها عضو يمثلها فى المجلس التشريعى .
ان هذ الامر يجب ان لا يترك لاشخاص هم ( شعب كل حكومة ) اعتادوا ان يسرقوا تضحيات الشعب ويقومون بتسيير امور الشعب المصيرية وفقا لاهواءهم السياسة والحزبية ومصالحهم الشخصية الدنيوية .
لقد وعد هؤلاء الاشخاص الشعب بتكوين المجلس التشريعى بعد ثلاثة اشهر فقط بعد توقيع الوثيقة الدستورية وهاهم حتى الان يتنازعون فى مقاعد المجلس كل يريد لنفسه غنائمه ولو تركوا هكذا دهرا لم ينجزوا شيئا لذلك فانىى ارى ان الامر لابد ان يحسم بعد عطلة العيد مباشرة باستبعاد هؤلاء من قدامى الساسة والحزبيين الذين افشلوا من قبل كل الثورات الشعبية التى حدثت فى السودان وكل مرة يفشلون ويقومون باستدعاء الجيش لاستلام السلطة .
ان شباب الثورة لابد ان يفشل مساعيهم ويخيب امالهم ومطامعهم فى المناصب هذه المرة بانفاذ امر الله باجراء شورى شعبية مباشرة ينتخب فيها اهل كل محليه من يمثلها على اساس الكفاءة والامانة بصرف النظر عن الانتماء الحزبى او العرقى الذى خيب ظننا فى كل انتخابات مضت .
اعتقد ان تنسيقية شباب الثورة لابد ان تنفذ ما قالت فورا بان تتفق مع المجلس الرئاسي على ذلك وتقوم هى بعمل انتخابات فى المحليات وتكون المجلس التشريعى الانتقالى وتقوم بعد تكوينة بانتخاب رئيس وزراء ومن ثم تشكيل حكومة انتقالية وتتوافق على دستور مؤقت للفترة الانتقالية وتقوم باتاحة الفرصة للقضاة بانتخاب الاجسام القضائية وبذلك تكتمل مؤسسات الحكم للفترة الانتقالية ويتفق اعضاء المجلس على الوقت المناسب لاجراء انتخابات عامة لتستقر بذلك البلاد .
ان مناطق النزاع يمكن ام تترك حاليا على ان يحكم فى امر التعامل معها المجلس التشريعى حتى لا تبقى دعاوى السلام امنيات متوهمه يستغلها المتمردون فى افشال استقرار بلادنا
نحن كشعب نحتاج ان نتخذ طرقا عملية وعلمية لنحقق استقرارنا بالشورى التى ينتج عنها فرض هيبة الدولة ووقف التدخلات الخارجية فى شؤوننا لان اى حكومة غير منتخبة من الشعب لن تجد من يستحيب لها فى الداخل ولن تجد من يعترف بها فى الخارج ، فلماذا نضيع الوقت والى متى ؟

صحيفة الانتباهة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: