عقار: الترتيبات الأمنية لم تبدأ بعد وتُواجه بعض العقبات


قال عضو مجلس السيادة الانتقالي مالك عقار، إن الترتيبات الأمنية في اتفاق السلام لم تبدأ بعد، وأقرّ بأنّه تُواجهها بعض العقبات، أهمّها شُح الموارد وقضية عودة اللاجئين، وضرورة تكوين جيش وطني موحد تسنده إرادة سياسية قوية.

وبحث عقار خلال لقائه بمكتبه بالقصر الجمهوري أمس، بمبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الأفريقي د. أنيتا ويبر، عدداً من القضايا، أبرزها قضية سد النهضة وما تشهده من تطورات، بجانب جهود تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان، وتحقيق التحول الديمقراطي بالبلاد. وأكد عقار التزام الحكومة بشعارات الثورة “حرية.. سلام وعدالة” التي أسقطت بها النظام السابق، وعبّر عن تفاؤله بنجاح الفترة الانتقالية رغم التحديات التي تُواجهها، وأشار لضرورة إسهام الاتحاد في بناء القدرات وتهيئة المُؤسّسات للانتخابات لتحقيق الديمقراطية التي افتقدها السودان كثيراً.

وحول قضية الفشقة، قال عقار إن الأمر يحتاج إلى نقاشات واسعة من أجل مصلحة السودان، وأضاف بأنّ مسألة تقرير المصير والعلمانية تعتبر من التحديات التي تواجه التفاوض، وأن طرح العلمانية في هذه المرحلة غير مجدٍ ويجب إرجاؤها إلى المؤتمر الدستوري.

يذكر أن مبعوثة الاتحاد الأوروبي د. أنيتا ويبر ألمانية الجنسية تم تعيينها في 21 يونيو الماضي لتنسيق سياسات الاتحاد الأوروبي في القرن الأفريقي بوصفها خبيرة في شؤون المنطقة لأكثر من (25) عاماً.

صحيفة الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: